بوتفليقة يرد على المغاربة في عيد المسيرة الخضراء ويُعين "وزير خارجية" البُوليساريو قنصلاً عاماً للجزائر بالدارالبيضاء

عين الرئيس الجزائري "عبد العزيز بوتفليقة"، أحد أبرز المدافعين عن جبهة "البوليساريو" وهو "علي طالاورة "، قنصلاً عاماً للجزائر بالدارالبيضاء، باقتراح من "رمطان لعمامرة" وزير الخارجية و زعيم الحاقدين على المغرب بالمنتظمات الدولية.
و حسب البحث المعمق بالمحرك "غوغل"، يتبين أن القنصل الجديد بالمغرب، سبق أن سُمي بالجزائر، بـ"وزير خارجية البوليساريو" بسبب دفاعه المستميت عن الجبهة، حينما كان قنصلاً عاماً بـ"سان دوني" بباريس، و مدينة "مارسيليا"، فضلاً عن استضافته وتنظيمه لعدد من اللقاءات و الندوات لقياديين بجبهة "البوليساريو" بكل من فرنسا و الجزائر، حين توليه حقيبة "وزارة الجالية الجزائرية".
و أعلن قصر "المرادية" يوم الخميس، عشية احتفال المغاربة، بعيد المسيرة الخضراء، عن لائحة السفراء و القناصلة الجدد، بينهم "علي طلاورار" قنصلاً عاماً بالدارالبيضاء.
و نقلت صحيفة "الشروق" المقربة من المخابرات الجزائرية، أن "الرئيس بوتفليقة وباقتراح من وزير خارجيته رمطان لعمامرة، عين مساعد الناطق الرسمي "علي طالاورة" قنصلا عاما بالدار البيضاء بالمملكة المغربية".
و اعتبرت نفس الصحيفة، أن "هذا التعيين والتغيير الذي تعرفه القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء، يأتي بعد سنة كاملة من حادثة إنزال العلم الوطني من على مبنى القنصلية بالدار البيضاء، وحرقه من قبل شاب مغربي".

07/11/2014