قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، في حديث للاسبوعية الدولية "جون أفريك" تنشره في عددها لغد الاحد إن قرار المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران ، يتناسب مع خطورة افعال حزب الله، المدعوم من قبل هذا البلد، المهددة لامن المملكة، مشيرا الى ان المغرب الذي يتوفر على دلائل وحجج دامغة، ما كان ليقدم ملفا الى طهران اذا لم يكن قائما على حجج صلبة.

وأضاف في الحوار ذاته الذي نشرت وكالة المغرب العربي للأنباء بعضا مما جاء فيه ان هذا الملف الذي تم اعداده بدقة طيلة اسابيع ،بناء على معلومات تم جمعها والتأكد منها على مدى اشهر، يلخص وقائع حقيقية ودقيقة: مواعيد زيارات اطر عليا من حزب الله للجزائر، ومواعيد واماكن الاجتماعات التي عقدوها مع مسؤولين بالبوليساريو، ولائحة باسماء العملاء المشاركين في هذه الاتصالات، مضيفا ان المغرب لم يتخذ قراره الا بعد دراسة كل العناصر، والتحقق والتأكد منها.

واكد بوريطة انه بالاضافة الى مباركتها لهذه الاعمال، قدمت الجزائر التغطية والدعم العملي، موضحا ان بعض الاجتماعات بين البوليساريو وحزب الله انعقدت في مكان سري جزائري معروف لدى الأجهزة الجزائرية، مستأجر من قبل سيدة جزائرية متزوجة من اطار بحزب الله، وتم تجنيدها كعميلة اتصال لحزب الله خاصة مع البوليساريو.

و"يتعلق الامر إذن بقرار سيادي ، يضيف الوزير، اتخذ بكل استقلالية، بعد تقييمنا الخاص ولاسباب ثنائية بحتة".

13/05/2018