تحركات جدية لجبهة البوليساريو وسط الاتحاد الأوروبي

تراهن جبهة البوليساريو بشكل خاص على أوروبا و وضعت لهذا الصدد برنامجا خاصا لاستقطاب المقررين و النواب الاوروبيين الجدد داخل الاتحاد .

في اطار حربها الديبلوماسية مع المغرب قررت الجبهة الانفصالية عقد اجتماعات مطولة قصد اختراق الموقف الاوروبي , و لهذا الغرض سيجتمع جميع ممثلي البوليساريو في بروكسيل من 19 الى 21 شتنبر أسابيع قليلة بعد نشر جون كلود يانكر للائحة المفتشين الأوروبيين الجدد داخل المفوضية الأوروبية .

البوليساريو تستهدف النواب الأوروبيين الذين لم يحددوا موقفهم بعد من النزاع

ستستهدف تحركات البوليساريو الجديدة النواب الجدد في البرلمان الأوروبي ,و رغم خسرانها المعارك السابقة حول الصيد البحري و المنتوجات الفلاحية و التي لم تعد مطروحة آنيا الا أنها تطمح لاشراك الاتحاد الأوروبي في انتاج قرارات لصالحها تدعم توسيع صلاحيات المينورسو في مراقبة حقوق الانسان مثلا .
ورغم أن الانتخابات الاوروبية الأخيرة عرفت صعود اليمين التقليدي الا انها عرفت ايضا تعزز حضور اليساريين المتعاطفين ايديولوجيا مع توجهات الجبهة و التي تطمع لاستغلال الفرصة و جني ارباح ديبلوماسية من خلالهم .
و في هذا الاطار أمر محمد عبد العزيز بالقيام بحملة سياسية تهدف الى اقامة مجموعة برلمانية أوروبية تحت مسمى " السلام للشعب الصحراوي" على شاكلة "مجموعة الصداقة المغربية الأوروبية" التي تأسست في 22 يونيو 2011 .

أسبانيا كقاعدة لحشد الدعم الأوروبي

تعتبر البوليساريو اسبانيا كحجر الرحى لتقدمها نحو أوروبا اذ ستحتضن مدريد في 13 شتنبر اجتماعا لجميع ممثليها في العاصمة الايبيرية لتدارس الموضوع و ايضا استعدادا ل EUCOCO " المؤتمر الأوروبي للتنسيق لدعم الشعب الصحراوي" المزمع انعقاده في 14 و 15 نوفمبر .
و كما هو معلوم فحسب توصيات اللقاءات الأخيرة في بومرداس فهذه التحركات ستعرف دعما اعلاميا كبيرا و خصوصا من الصحافة الرقمية و المواقع الاجتماعية و خاصة تويتر .

09/09/2014