أكدت مصادر إعلامية أن عمر تاتام الوزير الأول المالي الذي عينه الرئيس المالي الجديد إبراهيم أبو بكر كيتا قلد المغربي مصطفي بنبركة منصب وزير مكلف بترقية الاستثمارات والمبادرة الخاصة في حكومته.

استوزار المغربي الأصل مصطفي بنبركة في الحكومة المالية جاء حسب مواقع إعلامية محلية نتيجة للنجاح المنقطع النظير للشركات المغربية بنوكا واتصالات في باماكو، حيث أتى هذا التعيين اعترافا من الرئيس الجديد لدور المغرب في حل الأزمة المالية، سواء خلال النقاشات التي عرفها مجلس الأمن لاستصدار قرار التدخل في مالي، او على المستوى الدبلوماسي العالمي او على المستوى المحلي المغربي إذ كان المغرب أول من أرسل مساعدات إلى اللاجئين الماليين في موريتانيا وبوركينا فاسو،  كما استقبل المغرب العديد من الوفود الوزارية المالية لشرح الوضع في مالي، كما أنه تم تعيين السفير المالي في الرباط، أمينا عاما للحكومة المالية الجديدة.

وحسب موقع الحدث الأزوادي فمصطفي بنبركة هو شقيق قادر بن بركة وعم سهيل بنبركة مدير المركز السينمائي المغربي سابقا، واحد الوجوه السينمائية المتميزة في المغرب، وينحذر من عائلة تنحدر من منطقة كلميم عرفت بالتجارة.

هذا، و من المرتقب أن يقوم الملك محمد السادس بزيارة رسمية لمالي يوم غد الخميس من أجل حضور حفل تنصيب الرئيس المالي الجديد أبوبكر كيتا، كما أن العاهل المغربي أطلق قبل زيارته المرتقبة مبادرة إنسانية من ضمنها  إقامة مستشفى عسكري ميداني في بامكو سيكون من ضمن جدول الزيارة افتتاحه.

حري بالذكر أن الشركات الخاصة المغربية المتواجدة في مالي استطاعت أن تصمد خلال الأزمة التي تلت جماعات متطرفة على شمال البلاد، ولم تغادر البلاد، مما شكل دعما كبيرا للدولة المالية التي كانت مهددة آنداك بخطر الانقسام.

18/09/2013