أعلنت المؤسسة الدولية للأبحاث حول السلام في ستوكهولم، في تقرير لها نشرته اليوم الاثنين، أن المغرب والجزائر يعدان اكبر مستوردي السلاح على المستوى الإفريقي خلال الخمس سنوات الأخيرة (2011- 2015).

وخلص تقرير المؤسسة الدولية، إلى أن المغرب والجزائر يستحوذان وحدهما على 56 في المائة من مجموع ما استوردته القارة الإفريقية خلال الفترة الممتدة مابين 2011- 2015، مشيرة إلى أن واردات القارة الافريقية ارتفعت بـ19 في المائة مقارنة بالفترة الممتدة من 2006-2010.

وأشار التقرير إلى أن الجزائر تجاوزت المغرب من حيث واردات الاسلحة، حيث استوردت 30 في المائة من مجموع واردات السلاح في القارة السمراء مقابل 26 في المائة للمغرب.

وأظهر التقرير أن المغرب يشكل الزبون الأول للصناعات العسكرية الفرنسية، متفوقا على الصين ومصر، كما يعد المغرب أول مشتر للسلاح الهولندي متبوعا بالأردن.

على مستوى العالم العربي أظهر التقرير أن المملكة العربية السعودية تتصدر القائمة، حيث باتت تسيطر على 7% من حصة الواردات العالمية للأسلحة، فيما بلغت حصة الإمارات التي تحتل المرتبة الثانية عربيا 4.6%.

بالمقابل احتلت الهند المرتبة الأولى عالميا بنسبة 14 في المائة من مشتريات ال السلاح في العالم.

وبخصوص المصدرين، كشف التقرير عن أن الولايات المتحدة وروسيا هما أكبر مصدرين للأسلحة في العالم، حيث تسيطر الولايات المتحدة، على 33% من سوق الأسلحة في العالم، تليها روسيا بنسبة 25%، وتأتي الصين في المرتبة الثالثة بنسبة 5.9%، وفرنسا في المركز الرابع بنسبة 5.6% .

 

22/02/2016