تونس ضيفة شرف بموسم طانطان الحادي عشر

أعلنت مؤسسة الموڭ‍‍ار، عن تنظيم النسخة الحادية عشر من موسم طانطان في الفترة الممتدة من 23 إلى 27 ماي، حيث اختارت شعار «موسم طانطان تراث إنساني ضامن للتسامك الاجتماعي ورافعة للتنمية» .

وأفاد بلاغ للتظاهرة تتوفر عليه هسبريس، أن الدورة تحتفي بالحياة الصحراوية وعاداتها وتقاليدها على غرار باقي الدورات، موردة أن ذلك ما جعل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم تعمد لإدراجه في لائحة "روائع التراث الشفهي واللامادي للإنسانية"، و ذالك سنة 2005، ليكون الموسم قد حمل على عاتقه مهمة الحفاظ على الموروث الثقافي الصحراوي.

وأوضح البلاغ أن هذه التظاهرة الثقافية والفنية، مناسبة لتجمع الآلاف من الرحل في الصحراء الكبرى، والذين يمثلون أكثر من ثلاثين قبيلة صحراوية بالمغرب والمنتمية لدول شمال غرب إفريقيا، "ما يجعل الموسم يكون فرصة حقيقية للجمع بين الرحل والزوار والجمهور، حيث يتقاسمون خلالها غنى الثقافة الصحراوية المغربية، في لحظة يظهر فيها التنوع الثقافي للمغرب في أبهى تجلياته"، يقول المنظمون.

وتتميز التظاهرة بمشاركة بارزة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي أصبحت منذ هذه الدورة شريكا لموسم طانطان، فيما ستحل الجمهورية التونسية كضيفة شرف، كما تتخلل برامج الموسم مجموعة من الفقرات والأنشطة التي تجسد التراث الثقافي للبدو وقبائل الصحراء، من موسيقى و أغاني تراثية، و ألعاب ومسابقات شعرية، وتقاليد شفوية حسانية، إضافة إلى الاحتفال بالأعراس وسباقات الهجن.

كما ستعرف الإحتفالية السنوية نصب خيام محورية لعرض مختلف الأشكال الإبداعية التي تتقنها أنامل الحرفيين والصناع المنحدرين من الجنوب، وهي منتجات حسب المنظمين "تتقارب وتختلط لتضفي على المكان عبق الحياة الصحراوية، بحيث تشكل تقارب يسهم في تنشيط المبادلات التجارية بين القبائل وبين ألاف الزوار المتوقع حضورهم للحدث على غرار كل دورة".
هسبريس

18/05/2015