جامعة كندية تساهم في تدريس مادة الرياضات باستعمال الألعاب الشعبية التقليدية الصحراوية

تفعيلا لمضامين بنود اتفاقية الشراكة الموقعة  بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة كلميم وادنون وكلية علوم التربية بمونتريال بكندا بتاريخ 20  نونبر 2015 ،  وبدعم من مديرية برنامج جيني بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني،  استقبلت مجموعة مدارس طارق بن زياد التابعة للمديرية الإقليمية بآسا الزاك يومه الخميس 02 مارس 2017 ،  أفراد الفريق المشرف على تتبع وتنفيذ الاتفاقية المذكورة برئاســــــة عميدة كلية مونتريــــال لويز بواغيي ، رافق السيدة العميدة ثلة من  الأطر التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون على رأسهم رئيسة مكتب الشراكات والتعاقد ، ورئيس مكتب الاتصال بالأكاديمية ’ خصص اللقاء لعرض درس نموذجي في مادة الرياضيات بمستويات التعليم الابتدائي ، من خلال استعمال لعبة "السيك" المشهورة بالمناطق الصحراوية ، الشيء الذي أثار انتباه عميدة الكلية والوفد المرافق لها إلى ما يختزله الموروث المحلي من العاب يمكن اعتمادها كآلية بيداغوجية في تدريس الرياضيات .

     بعد اختتام الدرس النموذجي الذي قدمته الأستاذة نجاة شريبيكة إحدى المستفيدات من الدورات التكوينية الخاصة بهذه الاتفاقية ، التأم الحضور حول مائدة مستديرة ضمت أساتذة المادة ومدرسيها والمفتشين التربويين ورؤساء المؤسسات التعليمية إضافة إلى أطر المديرية الإقليمية ، وانطلقت أشغال المائدة المستديرة بكلمة السيد المدير الإقليمي الذي ذكر بأهمية هذه الاتفاقية الإطار التي تعتبر فيها أكاديمية جهة كلميم وادنون مرجعا يمكن تعميمه على باقي الأكاديميات ، وما يستلزم ذلك من انخراط لمختلف المتدخلين على رأسهم رؤساء المؤسسات التعليمية بالإقليم من خلال حث السادة الأساتذة للعمل بهذه المنهجية التي يمكن أن تفك الكثير من المعيقات التي تعوق سير تدريس هذه المادة .

     يذكر أن مجموعة من الأساتذة تلقوا عدة تكوينات في الاستعمال الأمثل للألعاب في تدريس الرياضيات والتي بموجبها سيتم تنظيم دورات أخرى لفائدة مدرسات ومدرسي التعليم الابتدائي بالإقليم بغية تعميم هذه المنهجية على باقي المؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية .

     للإشارة فاللقاء نظم بتنسيق مع جمعية آباء وأمهات وأولياء تلميذات وتلاميذ المؤسسة الذين عبروا بدورهم عن أهمية اختيار مؤسستهم نواة لهذه التجربة الفريدة والاستثنائية وكذا عن إعجابهم بالمهنية العالية للقائمين على هذا الورش الاستثنائي واستعدادهم الدائم للتعاون مع القطاع لإنجاح مختلف المشاريع التي تستهدف تجاوز المعيقات التي يعاني منها التلاميذ والتلميذات  .