زعمت جبهة البوليساريو الانفصالية بأن المغرب شرع في قطع أجور عدد من الناشطين الصحراويين الذين أعلنوا مناصرتهم وتأييدهم لأطروحتها بخصوص نزاع الصحراء، انتقاما من مواقفهم السياسية التي جاهروا بها ضد الموقف الرسمي للمغرب في هذه القضية الشائكة.

 

وأفادت ما يسمى بوزارة "الأرض المحتلة والجاليات" بأن السلطات المغربية عمدت إلى "قطع رواتب بعض المواطنين الصحراويين على خلفية مواقفهم السياسية من قضية الصحراء الغربية ودفاعهم المستميت عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال" وفق تعبير الجبهة الانفصالية.

 

وقالت جبهة البوليساريو إن السلطات المغربية تشن حاليا ما سمتها "حملة واسعة هدفها قطع الأرزاق عن المناضلين الصحراوين لثنيهم عن المشاركة في نضالهم السلمي المؤيد لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال" على حد تعبير الانفصاليين.

 

واستدل المصدر ذاته بناشط صحراوي يدعى إسماعيلي محمد امبارك، قالت البوليساريو إنه "تعرض لقطع راتبه الشهري من الإنعاش الوطني، انتقاما منه بعد إعلانه مواقفه السياسية المناوئة للموقف المغربي بخصوص حل قضية الصحراء عبر أطروحة الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب".

 

وأشار المصدر إلى أن هذا المواطن ينتمي إلى مجموعة "اكديم ازيك" وشارك في الوفد الصحراوي الذي حضر إلى الجامعة الصيفية التي تم تنظيمها في الفترة الممتدة بين 14 و25 غشت المنصرم في الجزائر العاصمة، تحت شعار "الدولة الصحراوية المستقلة هي الحل".

03/09/2013