أعلنت الأمانة العامة لجبهة البوليساريو أن جثمان زعيمها الراحل سيوارى الثرى ببلدة بئر لحلو بالصحراء المغربية دون أن تحدد وقتا لذلك.

وأوضحت الجبهة الانفصالية أن مراسيم الدفن ستجرى على مرحلتين، الأولى في مخيمات تندوف حيث سيتم استقبال وفود العزاء وإلقاء نظرة الوداع على جثمان محمد عبد العزيز الذي توفي يوم أمس الثلاثاء، أما الثانية فستكون بمنطقة بئر لحلو حيث سيتم دفنه.

 

وكانت النسخة العربية من الموقع الإلكتروني التابع لقناة "CNN" الأمريكية قد نقلت عن مصدر من جبهة البوليساريو قوله إن قرار تحديد مكان دفن جثمان محمد عبد العزيز "جاء بعد نقاش وفيض بين رموز الجبهة ومراعاة لعدة ظروف، منها الجانب الأمني، دون أن يحدد المصدر تاريخ مراسيم الدفن، متحدثًا عن أن "قبره بمنطقة بئر لحلو سيكون مزارًا للصحراويين".

 

 وأوضح المصدر ذاته أن "محمد عبد العزيز توفي بأحد المستشفيات بالولايات المتحدة الامريكية بعد صراع مرير مع المرض"، مبينا "أن قيادة البوليساريو ستحدد تاريخ الدفن بعد وصول جثمانه خلال الأيام القليلة القادمة".

 

يذكر أن منطقة بئر لحلو هي قرية مغربية في الصحراء المغربية تقع بالقرب من الحدود الموريتانية، شرق الجدار العازل الذي شيده المغرب، وتوجد بها قوات تابعة لبعثة المينورسو، وتسيطر عليها فعليا جبهة البوليساريو وسبق لها أن أعلنتها عاصمة لما يسمى الجمهورية العربية الصحراوية.

 

وتسمي جبهة البوليساريو منطقة بئر لحلو وجميع المناطق الواقعة شرق الجدار الرملي بالمناطق "المحررة" فيما يصفها المغرب بالمناطق العازلة ويضمها إلى خارطته الرسمية ويحمل الأمم المتحدة مسؤولية مراقبتها

01/06/2016