هددت جبهة البوليساريو، بمقاضاة المملكة العربية السعودية، أمام المحاكم الدولية، وذلك بعد ما توجه وفد من رجال الأعمال السعوديين، إلى الصحراء المغربية قصد اكتشاف الفرص الاستثمارية التي تتيحها المنطقة.

وطالبت جبهة البوليساريو ما وصفتها بـ"الأطراف الخليجية" إلى "الوقف الفوري لهذه المساعي" باعتبار أن الصحراء "منطقة نزاع دولي"، مهددة باللجوء إلى القضاء.

وجاء في بيان لـ"وزارة الخارجية" في جبهة البوليساريو، إن الاستثمار الخليجي في الصحراء "يعدّ انتهاكا صارخا لميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية، على غرار قرار محكمة العدل الدولية والمحكمة الأوروبية "، مطالبة بـ حماية ما وصفته بـ" ثروات الشعب الصحراوي".

ووصفت الجبهة الاستثمارات السعودية المتوقعة في المنطقة بـ"غير قانونية في منطقة نزاع دولية، لم تتمتع بعد بحق تقرير المصير"، مطالبة بأن تساهم الأطراف الخليجية في "مسار السلام الحقيقي" بينها وبين المغرب "عبر دعم جهود الامم المتحدة لاستئناف المفاوضات".

وهددت جبهة البوليساريو بأنها  "سوف تتخذ كل الخطوات القانونية اللازمة، لنقل هذه الانتهاكات الى المحاكم الدولية".

يذكر أن وفدا من رجال الأعمال السعوديين، يترأسهم محمد بن فهد الحمادي رئيس مجلس الأعمال السعودي المغربي، قام بزيارات ميدانية لبعض المشاريع الاستثمارية بمنطقة الصحراء خلال الأسبوع الماضي.

وبحث الوفد السعودي يوم الأربعاء الماضي مع والي جهة العيون - الساقية الحمراء، يحضيه بوشعاب، ورئيس مجلس الجهة، حمدي ولد الرشيد، فرص الاستثمار بالأقاليم الجنوبية المغربية.

كما سبق لسفير السعودية بالرباط عبد العزيز بن محيي الذين خوجة أن قال "إن المملكة السعودية تدعم الوحدة الترابية للمغرب بكل ما تملك، وإن زيارة لرجال أعمال سعوديين للأقاليم الجنوبية تعد رسالة قوية تؤكد السعودية من خلالها دعمها للوحدة الترابية للمغرب".

 

14/03/2016