وجهت جبهة البوليساريو اليوم الإثنين نداء عاجلا طالبت فيه الدول المانحة والمنظمات الإنسانية للإسراع بتقديم مساعدات إنسانية، لـ"تغطية الحد الأدنى" من الاحتياجات الإنسانية لسكان بمخيمات تندوف.

وجاء في بيان لـ"الهلال الأحمر" التابع لجبهة البوليساريو "أن  مخزون الأمان من المواد الغذائية الأساسية الموجهة للاجئين الصحراويين الأكثر هشاشة خاصة مادتي السكر والأرز بدا في النفاد".

وكان برنامج الغذاء العالمي قد اضطر إلى تقليص الحصص الغذائية الموجهة إلى مخيمات تندوف بة 20 في المائة لشهر ماي الحالي، وسيلجأ مستقبلا إلى مزيد من التقليص في حال لم يحصل على مساهمات من الدول المانحة.

وكانت العديد من الدول المانحة والمنظمات الإنسانية قد أحجمت عن تقديم مساعدات إنسانية إلى مخيمات تندوف بعدما أزاح مكتب الاتحاد الأوروبي لمكافحة الاحتيال سنة 2015 النقاب عن تقرير يثبت أن الجزائر و"البوليساريو" قامتا منذ سنوات بتحويل مسار المساعدات الإنسانية الدولية الموجهة للساكنة المحتجزة في مخيمات تندوف.

وأكد التقرير أن تحويل مسار المساعدات الإنسانية تم بشكل "منظم" منذ سنوات، مفيدا بأن ميناء وهران الجزائري شكل موقعا استراتيجيا بالنسبة لمنظمي هذه العمليات ذات النطاق الواسع. ولاحظ التقرير أن عملية فرز "ما يجب أن يصل وما يمكن أن يحول مساره" تتم بهذه المنشأة المينائية الجزائرية، موضحا أن عدد عمليات تحويل مسار المساعدات المسجلة، وتطابق الشهادات بخصوص أسماء الأشخاص الذين استفادوا من هذه التلاعبات، ومختلف الإجراءات المستخدمة ومدة التلاعبات، لا تدع أي مجال للشك في أن هذه التلاعبات تم القيام بها على مدى فترة طويلة.

 

22/05/2017