جرائم إبادة وانتهاكات جسيمة تطارد "البوليساريو" في جزر الكناري

سلم رئيس "جمعية مفقودي البوليساريو" الداهي أكاي، الاثنين الماضي، لرئيس حكومة جهة جزر الكناري، باولينو ريفيرو، ملفا مفصلا حول حالات التعذيب والاختفاء القسري التي ارتكبها جلادو "البوليساريو" في مخيمات تندوف.

ووفق ما أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء، ذكر الداهي أكاي، في رسالة أرفقها بالملف، وهو نفسه ضحية الفظائع التي ترتكب في سجون "البوليساريو"، رئيس حكومة جزر الكناري بالشكاية التي وضعت لدى المحكمة الوطنية، أعلى هيئة جنائية بإسبانيا، ضد الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف.

وطالب الداهي في الرسالة سلطات جزر الكناري بتقديم كل المساعدة اللازمة من أجل تحديد هوية جلادي تندوف، لاسيما المدعو مولود لحسن، الذي يوجد حاليا فوق تراب جزر الكناري، وتقديمهم إلى العدالة من أجل محاسبتهم على الجرائم البشعة التي ارتكبت ضد السكان الصحراويين.

ويضم الملف، الذي سلم لسلطات جزر الكناري، أيضا، صورا لبعض الجلادين، وضحايا التعذيب، ولصحراويين لا زالوا في عداد المفقودين، ومعتقلين إسبان فقدوا في سجون البوليساريو فوق التراب الجزائري.

يذكر أن قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية السابق، بابلو روث، كان قد قضى بقبول الشكاية التي تم التقدم بها، في 14 دجنبر 2007، ضد قادة "البوليساريو"، وضد ضباط في الأمن والجيش الجزائريين بتهمة "ارتكاب جرائم إبادة والاختفاء القسري والاعتقال غير القانوني والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

27/05/2015