حادثة سير مميتة‎ في طانطان

الإسراع بإصلاح وتوسيع الطريق الرابطة بين طانطان والعيون أصبحت ضرورية في انتظار إنجاز طريق سيار بين اكادير والركراكات نقطة الحدود بين المغرب والدول الإفريقية.

خلال اليومين الأخيرين لقي شخصان حتفهما وأصيب آخرين بجروح خطيرة ، على إثر حادثة سير وقعت بالطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين طانطان و طرفاية ، بمنطقة "سهب الحرشة "الواقعة بين بلدية الوطية والجماعة القروية الشبيكة التابعة لإقليم طانطان.
السيارة من نوع " لوندروفير" كانت تقل على متنها عائلة متجهة إلى الجماعة القروية اخفنير بإقليم طرفاية لحضور حفل زفاف انقلبت لوحدها بعد أن فقد سائقها التحكم فيها. فقد توفيت في الحال امرأة ورجل فيما أصيبت امرأة أخرى ( إصابة بليغة على مستوى اليد اليسرى ) و رجل مسن ( إصابة على مستوى الرأس )  وطفل  بجروح خطيرة نقلوا جميعهم على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بطانطان لتلقي الإسعافات الضرورية ، في حين نقلت جثث الضحايا إلى مستودع الأموات بنفس المستشفى.
وللإشارة فقد عرفت الطريق الرابطة بين طانطان والعيون خلال هذه العطلة عدة حوادث سير دهب ضحيتها أكثر من 10 قتلى وعدد من الجرحى مما أصبح من الضروري الإسراع بتوسيعها وإصلاحها في انتظار انجاز طريق سيار بين أكادير والركراكات المنطقة الحدودية بين المغرب وموريطانيا والدول الإفريقية .كما أن هذه الطريق التي تربط الركراكات بأكادير يبلغ طولها أكثر من 1500 كلمتر تستعملها يوميا إضافة إلى السيارات الصغيرة والمئات من الشاحنات مختلفة الأحجام التي تنقل الأسماك من الموانئ بأقاليمنا الجنوبية. الداخلة، بوجدور، العيون، طرفاية وطانطان إلى الأقاليم الشمالية المغربية والدول الأوروبية.

12/09/2014