حصاد يدعو سلال للقيام بزيارة إلى الصحراء

ردا على وصف الوزير الأول الجزائري، عبد المالك سلال، المغرب بـ"المستعمر الذي وجب تصفيته من منطقة النزاع في الصحراء"، دعا محمد حصاد، وزير الداخلية المغربي، سلال إلى القيام بزيارة للمملكة، والوقوف على التغيير الذي شهدته مناطقه الجنوبية، ومقارنتها بعدد من مدن الجارة الجزائر.

وقال حصاد، في مقابلة صحفية خص بها أسبوعية "جون أفريك" الفرنسية في عددها الحالي، إن "قيادات الجزائر لا تزال تحاصر نفسها في أفكار تنتمي إلى عصور أخرى"، مضيفا بأن "مستوى التعاون الأمني بين المملكة المغربية والجارة الشرقية في النقطة صفر، لكن في نفس الوقت يعمل الطرفان على تجاوز هذا الأمر مستقبلا".

وأكد وزير الداخلية ما تناقلته وسائل إعلام وطنية، بخصوص رغبة المملكة في تشييد خنادق على مستوى الخط الحدودي مع الجزائر، بالقول إن المغرب سيعمل على وضع حواجز وقائية بينه وبين الجارة الشرقية، وذلك بهدف تكثيف المراقبة بالمناطق الجنوبية والشرقية، للوقوف ضد مافيات تهريب المخدرات.

وتابع بأن "كل قيادات دول إفريقيا، خلال الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس لعديد من الدول بالعمق الإفريقي، عبروا عن موقفهم الثابت من هذه القضية، وأقروا جميعا بمغربية الصحراء"، مضيفا أن "زيارات الملك لتلك البلدان فرصة للتأكيد على أن أفريقيا قارة تحررت من عُقدها، وتثق في نفسها".

وبخصوص مسألة الهجرة، أوضح حصاد بأن الحكومة المغربية تصرف ما قيمته 217 مليون يورو سنويا، أي ما يعادل 2.2 مليار درهم، لتأمين حدودها البحرية والبرية من تدفق المهاجرين، وهي تكلفة وصفها بـ"الباهظة"، إذ أنها تشمل أيضا تسخير 13 ألف عنصر أمن لمراقبة الحدود، بالإضافة إلى الوسائل التكنولوجية المخصصة لهذا الغرض، قصد الرفع من قدرة المملكة على مراقبة حدودها.

ولم يفوت ذات المتحدث الفرصة دون إثارة موضوع العلاقات الثنائية بين المغرب وفرنسا والتي وصفها ب "القوية"، رغم مرورها بمرحلة صعبة تجلت في تعليق التعاون القضائي بين البلدين خلال سنة 2014، قبل أن تعود المياه إلى مجاريها بشكل طبيعي بعد اللقاء الذي جمع الملك محمد السادس بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وعرج حصاد، على موضوع الإرهاب، مؤكدا بأن المغرب تمكن من تفكيك 27 خلية إرهابية، 14 منها خلال سنة 2014 و8 ما بين شهري يناير وماي من السنة الجارية، مضيفا بأن "ما يقارب 1350 مغربي يقاتلون بصفوف "داعش"، 220 منهم كانوا معتقلين سابقين، أما من هم في السجون حاليا فيتم تأهيلهم فكريا للتخلص من الفكر المتطرف".

23/06/2015