أفادت مصادر إعلامية جزائرية بأنه تم العثور على نحو 30 جثة لرهائن في مجمع عين أمناس بعد عملية الجيش الجزائري. وذكرت صحيفة الوطن أنه تم العثور على 30 جثة لرهائن أجانب وجزائريين وجنود في الجيش الجزائري، في حين أكد تلفزيون النهار أن عدد الجثث كان 25.

اعلن تلفزيون النهار الجزائري الخاص انه تم العثور صباح الاحد على 25 جثة لرهائن في مصنع الغاز في ان امناس جنوب شرق الجزائر، في حين اشارت صحيفة الوطن الى ان عدد الجثث 30.

 

واكد تلفزيون "النهار" في خبر عاجل "العثور صباح الاحد على 25 جثة غير محددة الهوية بتقنتورين".

 

واوضح مدير التلفزيون انيس رحماني لوكالة فرنس برس ان الامر يتعلق بجثث "رهائن" بحسب مصادر امنية تحدث اليها.

من جهتها اشارت صحيفة الوطن على موقعها الالكتروني استنادا الى مصادر امنية الى "العثور على 30 جثة لرهائن اجانب وجزائريين وجنود في الجيش الجزائري".

 

وكان وزير الاتصال الجزائري محمد السعيد اكد الاحد ان حصيلة الضحايا التي اعلنتها وزارة الداخلية السبت مؤقتة و"مرشحة للارتفاع"، بعد نهاية الهجوم الذي شنه الجيش السبت على الاسلاميين الذين كانوا يحتجزون رهائن في مصنع الغاز في ان امناس.

 

وقال وزير الاتصال باللغة الفرنسية للاذاعة الجزائرية "الحصيلة التي قدمتها وزارة الداخلية امس (السبت) بمقتل 23 شخصا (رهينة) والقضاء على 32 ارهابيا تبقى حصيلة مؤقتة".

واضاف "اخشى وللاسف ان تكون هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع (...) وسنحصل على الحصيلة النهائية اليوم" في وقت لا تزال بعض البلدان تتحدث عن عدم معرفتها بمصير بعض مواطنيها.

 

واشار الى ان "القوات الخاصة تواصل تأمين الموقع والبحث عن ضحايا".

 

وقد تمكنت القوات الجزائرية من تحرير "685 موظفا جزائريا و107 اجانب" في عمليتها، كما ذكرت وزارة الداخلية الجزائرية.

20/01/2013