كلميم - يستمتع سكان وزوار مدينة كلميم، منذ أيام، بمشاهد الإبل والخيول المغربية الأصيلة وهي تقوم بجولات استعراضية بساحات المدينة، وبمتابعة عروض في الفروسية التقليدية "التبوريدة" وسباقات للهجن (الإبل) المنظمة في إطار فعاليات النسخة السادسة لمهرجان أسبوع الجملK الذي تنظمه جمعية مهرجان كلميم للتنمية والتواصل تحت شعار "كلميم واد نون .. العطاء والاستمرارية" إلى غاية 28 يوليوز الجاري.

فبالموازاة مع الأنشطة المسطرة في برنامج هذا المهرجان، الذي يروم الاحتفاء بتيمة "الجمل" بما يحمله من رمزية في ثقافة الصحراء وفي الموروث الحضاري لحاضرة واد نون، يمثل أسبوع الجمل مناسبة تنتعش فيها العوائد الترفيهية، حيث يتاح للعديدين، خاصة من زوار المدينة والأطفال الصغار عموما، التقاط صور وهو يمتطون صهوة فرس تقليدي، أو محمولين فوق ظهر الإبل، وسماع دوي البارود الذي يختم "طلعة" كل "سربة" (جماعة الخيالة) في مضمار السباق.

كما تزدهر في هذا الأسبوع بعض الأنشطة الاقتصادية الموازية خصوصا منها بيع حبات الصبار المعروف باسم "الكناري" بالمنطقة والبالونات الملونة للأطفال وبعض الفواكه الجافة والمقرمشات على طول الساحة المخصصة لتنظيم أحداث المهرجان.

ويمثل المهرجان، أيضا، فرصة لزوار المدينة بالخصوص للاطلاع على إرث المنطقة التاريخي وعاداتها وتقاليدها في الفروسية وتربية الإبل والطبخ المحلي، حيث يتضمن المهرجان مسابقة في الطبخ بلحم الابل وخيمة للشعر الحساني، إضافة إلى أنشطة أخرى تهدف إلى التعريف بما يصنع خصوصية مدينة كلميم ومنطقة واد نون والصحراء المغربية عموما.

ومن المنتظر أن يستضيف المهرجان انطلاقا من مساء اليوم مجموعة من الفرق الفنية التراثية المحلية مثل "أحواش" إفران الأطلس الصغير و"أما" للطرب الحساني و"إمرجان" و"إثران"، وكذا فرق موسيقية عصرية محلية ومغنين وطنيين، ستحيي أمسيات وسهرات فنية.

ويسعى هذا الحدث الفرجوي والفني، الذي يأتي تنظيمه في إطار الاحتفال بعيد العرش المجيد، إلى تكريس نفسه كموعد سنوي للتبادل الثقافي والتلاقح الفني في أرقى تجلياته وتعبيراته بين مختلف المكونات الفنية محليا ووطنيا ودوليا.

28/07/2016