دول الخليج ترفض أي مساس بوحدة المغرب الترابية و إستمرار الدعم الأفريقي لمغربية الصحراء

تواصلت يوم الإثنين أشغال مناقشات اللجنة الرابعة للأمم المتحدة  التي بدأت يوم الثاني من أكتوبر و ستنتهي اليوم (10 أكتوبر ). الجلسة عرفت التطرق لعدة ملفات من بينها ملف الصحراء المغربية . و إدا كانت جلسة يوم الجمعة قد شهدت إشادة دول عديدة بمقترح الحكم الداتي . فإن دول أخرى ، أفريقية و خليجية (من بينها قطر ) عبرت أيضاً يوم الإثنين عن دعمها للمقترح المغربي و دعوتها إلى إحترام الوحدة الترابية للمملكة المغربية ، مشيرتا إلى الاستثمارات التي تشهدها الأقاليم الجنوبية ومنوهة بالمشاركة القوية للصحراويين في الانتخابات البرلمانية.

دول الخليج تدعم مقترح الحكم الذاتي و تدعو لاحترام سيادة المملكة على أراضيها .

بدون استثناء ، عبرت كل دول الخليج عن دعمها لمغربية الصحراء ، فالسيد عبد الرحمن يعقوب الحمادي (قطر)،،. قال أن بلاده تؤيد المبادرة المغربية المتمثلة فى الحكم الذاتى ، و وصفها بالمبادرة "البناءة" التي يمكن أن تضمن السلام والامن . نفس الموقف عبر عنه مبعوث الكويت ، السيد عبد العزيز الصباح، بحيث أعرب عن دعمه لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحهتا المملكة المغربية، واصفها إياها بأنها خيار "قابل للحياة". كما رحب بالخطوات التي اتخذت من طرف المملكة لضمان حقوق الإنسان، و دعا إلى احترام وحدة وسلامة أراضي المغرب.
وقال الشنتاري (سلطنة عمان ) بأن بلاده تؤيد جميع جهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سلمي على أساس القانون الدولي، و دعى هو الآخر إلى إحترام سيادة المملكة المغربية. أما ممثلة المملكة العربية السعودية السيدة منال حسن رضوان ، فرحبت بتعيين المبعوث الخاص للأمين العام، السيد هورست كولهر. وأشارت إلى إعلان الرياض الذي اعتمد في أبريل 2016 في مجلس التعاون الخليجي الذي أيد حل الحكم الذاتي المغربي الذي اقترحه المغرب. كما أشادت أيضا بتعاون المملكة المغربية مع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان وجهوده الرامية إلى تعزيز التنمية الاجتماعية - الاقتصادية في منطقة الصحراء. و دعت إلى رفض أي مبادرة يمكن أن تقوض سيادة المغرب. موقف تقاسمه معها مبعوث البحرين الدي أصر بدوره على ضرورة احترام وحدة المغرب الترابية .
و كان من بين المتدخلين أيضاً السيدة سونيا إسحاق ( الأردن ) التي طالبت يالنظر في اقتراح المغرب ورحبت بتعيين هورست كولر مبعوثا للأمين العام للصحراء ، وأثنت على جهود المغرب لجهوده التنموية في الصحراء و كدلك توفير الفرصة أمام الصحراويين للمشاركة في الانتخابات البرلمانية.

و لم يقتصر الدعم القوي لمواقف المملكة خلال نقاشات اللجنة الرابعة (يوم 9 من أكتوبر ) على الدول العربية بل تعداها لعدة دول أفريقية ، بحيث لم تخفي هي الأخرى مواقفها الإيجابية من هدا النزاع المفتعل و على رأسها ممثل ساحل العاج السيد فرانسوا زافير زابافي.
فبعد ترحيبه بمقترح الحكم الذاتي"، دعى مجلس الأمن إلى الضغط على الدول المجاورة من أجل أن تتعاون على نحو أكمل مع الأمم المتحدة وأن تشارك بحزم في التوصل إلى حل سياسي . و أشاد السيد أناتوليو ندونغ مبا (غينيا الاستوائية) كدلك بالجهود التي تبذلها المملكة المغربية، وأكد هو الآخر على دور دول المنطقة التى "يجب عليها ايضا تقديم اسهامات لتحقيق نتائج مقبولة". ثم أعرب عن أمله في أن يعتمد مشروع القرار المتعلق بالصحراء بتوافق الآراء وأن يعزز "دينامية الحوار"". أما السيد ديلفيم (غينيا بيساو) فقال أن بلاده تدعم بشكل كلي موقف المغرب. و ترحب بالجهود والمبادرات التي وضعتها الحكومة المغربية بما في ذلك تلك المتعلقة بمبادرة الحكم الذاتي .

الكونغو الدمقراطية كانت من بين الدول التي عبرت بشكل قوي عن دفاعها على مغربية الصحراء ، فممثلها قال في كلمته أن " المزاجية التي تميز أصحاب المصلحة في الأزمة ( في إشارة إلى الجزائر ) "تعرقل اعتماد حلول واقعية تقترحها الأمم المتحدة والمملكة المغربية. وحث الجميع على "احترام إرادة الصحراويين" الدين عبروا عن موافقتهم بشكل واسع لمقترح الحكم الذاتي داخل المغرب. وأضاف أن هذا الخيار لن يسمح فقط بجمع شمل الأسر التي تنقسم لأكثر من 40 عاما، ولكن أيضا سيساعد في وضع حد لتجنيد العديد من الشبان الصحراويين، في مخيمات تندوف .

موقف مشابه عبرت عنه السيدة إساتو بادجي (غامبيا) عبر ترحيبها بالإرادة السياسية التي أظهرها المغرب لإيجاد حل دائم لمسألة الصحراء المغربية و تشديدها أيضا على أهمية المبادرة المغربية للتفاوض بشأن نظام الحكم الذاتي . وقالت إن المبادرة تتفق مع مبدأ وتقرير المصير، و تأخذ بعين الاعتبار تطلعات ساكنة الصحراء المغربية خاتمة مداخلتها بالقول أن " المبادرة، إدا نفذت بالكامل، ستساهم في الاستقرار والسلام في المغرب العربي" .

خاص بصفحة أش وواقع
تجدون تغطية شاملة لباقي الجلسات الماضية في الصفحة