رئيس الكوركاس يجري مقابلة صحفية مع إعلامي سويدي

 وتركزت المقابلة حول قضية الصحراء، حيث تحدث رئيس المجلس عن الجذور التاريخية للنزاع المفتعل حول هذه المنطقة، موضحا أن خضوع المغرب لمستعمرين اثنين، الفرنسي والإسباني خلافا لدول أخرى خضعت بدورها للاستعمار، أدى إلى تعقيد حل هذه القضية. كما زاد التعقيد نتيجة التقاطب المتجاوز بين المعسكرين الشرقي والغربي الذي ميز فترة الحرب الباردة.

 ولفت رئيس المجلس إلى أن المغرب كان وراء إحياء دينامية حل هذا النزاع من خلال تقديم مبادرة الحكم الذاتي لمنطقة الصحراء.

 

وقدم السيد خليهن للإعلامي السويدي فكرة عن آخر التطورات في القضية، كما تحدث إليه عن المبادئ التي تأسس عليها المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، بدءا من قضايا الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لجهة الصحراء إلى قضايا الحفاظ على الهوية الثقافية للمنطقة وتهيئ شروط عودة الصحراويين المحتجزين في مخيمات البوليساريو جنوب الجزائر.