أكد رئيس برلمان مجموعة دول الأنديز السيد فيرناندو ميزا مونكادا، أمس الخميس بالرباط، أن برلمان المجموعة أصبح على دراية كاملة بالنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

 

وقال السيد فيرناندو ميزا، خلال مباحثات أجراها مع رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي، إن “إصدار برلمان المجموعة لتوصية تدعم الوحدة الترابية للمملكة يؤكد أن البرلمان أصبح على دراية كاملة بالنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية “، مضيفا أن ” معاينته والوفد المرافق له للتطور الكبير الذي تشهده المناطق الجنوبية للمملكة زاد من قناعتهم بعدالة القضية الوطنية، التي ترجع جذورها إلى فترة الحرب الباردة “.

 

كما ثمن رئيس برلمان مجموعة الأنديز، حسب بلاغ لمجلس النواب، رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس في تعزيز التعاون جنوب-جنوب، مبرزا أن دول أمريكا اللاتينية تشاطر نفس الرؤية، وتعتبر المغرب بوابة لإفريقيا ولمنطقة الشرق الأوسط.

 

وشدد أيضا على أن التوقيع على اتفاقية للتعاون بين برلمان المملكة المغربية وبرلمان مجموعة الأنديز يأتي تكريسا للإرادة القوية للطرفين في تمتين روابط التعاون بينهما.

 

وبالمناسبة، وجه السيد مونكادا دعوة لرئيس مجلس النواب من أجل حضور الاحتفالات المخلدة للذكرى ال39 لتأسيس برلمان مجموعة دول الأنديز، والتي سيحتضنها مقره شهر أكتوبر من السنة الجارية.

 

من جهته، أكد رئيس مجلس النواب، خلال هذا اللقاء، أن زيارة وفد برلمان مجموعة الأنديز تعكس التطور النوعي والهام الذي تعرفه العلاقات بين المؤسستين التشريعيتين، مثمنا موقف برلمان المجموعة الداعم للوحدة الترابية للمملكة.

 

وأضاف أن ” هذا الموقف كان له وقع كبير على الشعب المغربي، وسيساهم في تعزيز العلاقات بين البرلمانين، كما يعكس النضج السياسي لمكونات برلمان مجموعة دول الأنديز، وقدرته على استيعاب عميق للمشاكل الإقليمية والدولية “.

 

وأبرز السيد المالكي أن التوقيع على اتفاقية للتعاون بين البرلمان المغربي وبرلمان دول مجموعة الأنديز بمناسبة هذه الزيارة، سيفتح آفاقا جديدة للتعاون بين الطرفين، خاصة وأن البرلمان المغربي انتقل من صفة ملاحظ إلى صفة شريك متقدم لدى برلمان المجموعة، مما سيتيح تشاورا منتظما وتعاونا وثيقا بين البرلمانيين المغاربة ونظرائهم ببرلمان المجموعة.

 

تجدر الإشارة إلى أن برلمان دول الأنديز يتكون من 25 نائبا يتم انتخابهم بمعدل خمسة نواب عن كل بلد عضو يمثلون بوليفيا وكولومبيا والإكوادور والبيرو والشيلي، ويهدف إلى تنسيق التشريعات وتسريع الاندماج بين بلدان المجموعة.

 

06/07/2018