رئيس جهة الداخلة وادي الذهب يؤكد لصحيفة إيطالية أن الحكم الذاتي في إطار الوحدة الوطنية والترابية هو الحل الوحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

وأفاد بلاغ للمجلس الجهوي بأن رئيس الجهة أكد للطاقم الصحفي للجريدة الإيطالية المنتمية لمجموعة "بيرلوسكوني" الإعلامية، مدى تشبث ساكنة المنطقة بأهداب العرش العلوي المجيد، وكذا اعتزازهم بالزيارة التاريخية الحالية التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لهذه الجهة وما تحمله من بشائر خير وبركة ونماء للمنطقة ككل. 

 

وحسب المصدر ذاته، أطلع رئيس الجهة الطاقم الصحفي الإيطالي على ما يحمل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة من أوراش تنموية ومن جيل جديد من المشاريع المهمة التي أعطى انطلاقتها جلالة الملك. 

 

وشدد السيد الخطاط، على أن النموذج التنموي الجديد، الذي سيجعل من جهة الداخلة وادي الذهب قطبا رائدا في الصيد البحري والفلاحة ذات القيمة العالية والسياحة والتجارة والطاقات المتجددة، وسيعطي نتائج مهمة ستنعكس إيجابيا على الساكنة والنسيج الاقتصادي والاجتماعي للجهة. 

 

وأضاف البلاغ أن رئيس الجهة أطلع طاقم الجريدة على المشاريع التنموية الكبرى التي ستعرفها الجهة كمشروع الميناء الأطلسي للداخلة وربط الجهة بالشبكة الوطنية للكهرباء التي ستمكن من الاستثمار في الطاقات المتجددة، والمحطة الكبيرة لتحلية مياه البحر والتي ستمكن من سقي خمسة آلاف هكتار من الأراضي الفلاحية، وكذا مشروع الطريق السريع الرابط بين تيزنيت والداخلة، مبرزا النهضة العمرانية والتنموية التي تعيشها جهة الداخلة وادي الذهب منذ التحاقها بأرض الوطن الأم، وبجو الانفتاح والأمن والاستقرار والديمقراطية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية للمملكة.