يجتمع مجلس الامن الدولي بعد ظهر الخميس في محاولة لازالة "سوء التفاهم" بين الامم المتحدة والحكومة المغربية حول ملف نزاع الصحراء، حسب ما اعلن رئيس المجلس.

 

وقال السفير الانغولي اسماعيل غاسبار مارتنز الذي يترأس المجلس في مارس، حسب ما نقلته وكالة الانباء الفرنسية (ا ف ب) :"هناك سوء تفاهم طفيف بين الامم المتحدة والحكومة المغربية". واضاف "يجب ان نتوصل الى نوع من التقارب (...) وسوف نجري مشاورات حول هذا الموضوع".

 

واشار الى ان بعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية "نشرت بقرار من المجلس".

 

واضاف "في حال حصول اي شيء مع هذه البعثة فيجب ان نجد الوسائل لحله".

 

وقرر المغرب تقليص مساهمته في بعثة الامم المتحدة في الصحراء، بعد الجدل الذي اثير حول زيارة قام بها مطلع مارس الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى مخيم الللاجئين الصحراويين في تندوف (الجزائر).

 

وبهذه المناسبة، اثار بان كيمون، سخط الرباط عندما تحدث عن "احتلال" بالنسبة لوضع الصحراء.

 

وقال الناطق باسم الامم المتحدة ستفيان دوجاريك الاربعاء ان الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون مصر على تصريحاته التي اثارت غضب المغرب، وتخلى عن زيارة الرباط نظرا للاجواء القائمة حاليا.

 

واوضح ان الاجهزة التي تهتم ببعثات الامم المتحدة "ستتخذ الاجراءات اللازمة لضمان ان تواصل بعثة الامم المتحدة القيام بمهامها".

 

 

17/03/2016