fassi fihri zuma

طلبت المملكة المغربية رسميا اليوم الجمعة، بحسب ما أفادت به وكالة فرانس بريس، الانضمام مجددا الى الاتحاد الافريقي، علما أن المملكة غادرت منظمة الوحدة الافريقية سنة 1984، احتجاجا على قبول عضوية ما يسمى ب"الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية".

وقال الاتحاد الافريقي في بيان ياتي بعد شهرين من تعبير الرباط عن الرغبة في الانضمام مجددا للمنظمة ،"ان المملكة المغربية تقدمت رسميا بطلب بهدف الانضمام الى المعاهدة المؤسسة للاتحاد الافريقي وبالتالي لتصبح عضوا فيه".

والتقى مستشار الملك محمد السادس الطيب الفاسي الفهري، في معرض تقديمه لطلب الانضمام بالولايات المتحدة الأمريكية، رئيسة الاتحاد االحالية نكوزانا دلاميني زوما.

وسيدرس الطلب المغربي في القمة المقبلة للاتحاد الإفريقي التي ستعقد في شهر يناير من سنة 2017، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وسبق للملك محمد السادس أن في أكثر من مناسبة في الآونة الأخيرة إن "المغرب لا يمكن أن يظل خارج أسرته المؤسسية، ولا بد له من استعادة مكانه الطبيعي والشرعي داخل الاتحاد الافريقي".

وأضاف أن المغرب، وتفاديا للانقسام، اتخذ "القرار المؤلم بالانسحاب بعد الانقلاب على الشرعية الدولية، وفرض أمر واقع".

23/09/2016