قدم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، الأمريكي كريستوفر روس، إحاطة لأعضاء مجلس الأمن ظهر اليوم في اجتماع مغلق بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

 

وقد أطلع المبعوث الشخصي للأمين العام أعضاء المجلس حول اللقاءات التي عقدها خلال زيارته الأخيرة للمنطقة خلال الفترة من 7 إلى 25 أكتوبر الجاري مع كل من المسؤولين المغاربة والبوليساريو، بالإضافة إلى لقاءاته مع المسؤولين الجزائريين والمسؤولين الموريتانيين.

 

وأوضح الدبلوماسي الأمريكي أنه سيعود للمنطقة في الأسابيع القليلة القادمة للاستمرار فيال بناء على نهجه الجديد من أجل تقريب وجهات النظر بين طرفي النزاع، المغرب والبوليساريو، بالإضافة إلى الجزائر، الداعم الأساسي للحركة الانفصالية الصحراوية.

 

كما أوضح أنه سيدعو إلى عقد لقاءات مباشرة بين المغرب والبوليساريو فقط عندما تكون الظروف ملائمة لذلك.

 

ولم يتسرب لحد الآن أي معلومة بخصوص فحوى التقرير الذي قدمه كريستوفر روس خلال هذا الاجتماع.

 

30/10/2013