وجه المبعوث الشخصي للأمم المتحدة إلى الصحراء، صفعة إلى قيادة البوليزاريو خلال زيارته لمخيمات تندوف في إطار جولته الجديدة التي يقوم بها للمنطقة منذ الأربعاء ماقبل الماضي.

وقال روس ردا على مطالب قياديي الجبهة بدعم خيار تقرير المصير، وكذا مزاعمهم حول اتهام المغرب بارتكاب انتهاكات حقوقية في الصحراء "نتأسف لما يحدث، و لكن عليكم أيضا أن تكونوا أكثر احتراما لحقوق الإنسان من غيركم، فأنتم لم تستطيعوا إلى حد الساعة تقبل رأي شخص واحد خالفكم، لماذا لا تسمحون لمصطفى سلمة سيدي مولود بالدخول الى أبنائه والتعبير عن رأيه؟ فقضيته  تشغل جزءا من الرأي العام أيضا". 

 

و أضاف روس، بحسب ما نقله عنه مصطفى سلمى المسؤول السابق بجبهة البوليزاريو، "اليس واحدا من الصحراويين الذين تمثلونهم؟". 

 

وقال سلمى من منفاه القسري بنواكشوط إن "روس أحرج قيادة البوليزاريو التي تدعي التمثيل الحصري والشرعي للشعب الصحراوي، و أرادهم ان يعودوا الى مبادئ التنظيمات التي تنص على أن الانخراط فيها هو اختيار طوعي وإرادي، وبالتالي يجب احترام وجود صحراويين يخالفون الجبهة أو لا يريدون الانتماء إليها، دون أن ينقص ذلك من صحراويتهم". 

 

وأشار إلى أن رسالة روس إلى "الطغمة الحاكمة في تندوف" مفادها أن "مهمة الأمم المتحدة هي البحث عن تسوية للصحراويين مهما كانت آراؤهم لا البحث للبوليزاريو كتنظيم له مناضليه عن حل".

29/03/2013