عقد الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة المكلف بملف الصحراء “كريستوفر روس”، لقاء ثنائيا مع محمد عالي العظمي (عمر الحضرمي) بخصوص قضية  الصحراء وملفاتها المتشابكة ومسارها التاريخي والبحث عن آفاق حل سياسي واقعي.

وقد جاء طلب كريستوفر روس لقاء عمر الحضرمي أحد مؤسسي جبهة ما يسمى البوليساريو وقادتها التاريخيين (قبل أن يقرر العودة إلى الوطن) في إطار توسيع مشاركة وأخذ الآراء لإيجاد حل لقضية الصحراء، في إطار توصية جديدة للأمين العام للأمم المتحدة عرضها في تقرير سابق له أمام مجلس الأمن.

وقد عين ممثل الأمين العام للأمم المتحدة “كريستوفر روس” لائحة من الأشخاص اجتمع بهم في إطار الاستماع لأطراف جديدة والتواصل مع الساكنة بصفة مباشرة، مع مراعاة اختلاف وجهات النظر بين المدافعين عن الطرح المغربي وطرح مرتزقة البوليساريو. إلا أن “كريستوفر روس” اصطدم بحقيقة مرة وخطيرة تمثلت في أن من التقى بهم لا يملكون معلومات وافية وكافية عن ملف الصحراء، ولا يمتلكون أدنى ثقافة عن النزاع ومساره التاريخي والأحداث التاريخية التي صاحبته، ولا يتوفرون على قاعدة معلومات تخولهم النقاش في حيثيات القضية أو تقديم تصورات لحل واقعي، بقدر ما يمكن تسميتهم بأشخاص معزولين عن السياق العام للقضية أو مدافعين عن ملفات معزولة لا ترتبط بقضية الصحراء ارتباطا مباشرا، بل يمكن اعتبارهم أصحاب قضايا انسانية وحقوقية يمكن الإهتمام بها من طرف جمعيات تهتم بتلك المجالات، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن ترقى إلى مستوى التأثير في حلحلة النزاع وهو ما يجعل اللقاء بهم غير ذي جدوى أو تأثير في المخطط الأممي الداعي إلى إشراك الصحراويين في إيجاد حل لقضية الصحراء. إضافة لما سبق  يعاب على أصحاب طرح مرتزقة البوليساريو داخل منطقة النزاع تمثيلهم من طرف أشخاص لا علاقة لهم بمنطقة النزاع، وغالبيتهم لم يكن لهم ارتباط بأي نشاط سياسي يذكر إلا بعد  اعتقالهم أو سجنهم لأسباب مختلفة، وهو ما يفقدهم المصداقية ويضعهم في صف المنتقمين من السلطات المغربية وليسوا أصحاب مبادئ سياسية يمكن أخذها بعين الإعتبار.

أمام هذا الوضع القائم أصبحت اللقاءات التي جمعت المبعوث الأممي بساكنة مدينة العيون غير ذات جدوى، ولم تقدم أي فائدة تذكر للمسعى الأممي في تطوير أساليب التفاوض وتقديم تصورات واقعية لحل القضية مع مراعاة السياق التاريخي والوضع الدولي الراهن. إلا ما أنقذ الموقف حسب القائمين على اللقاءات المبرمجة مع منحدرين من الأقاليم الجنوبية للمملكة من طرفي النزاع هو اللقاء الذي جمع “روس” بعمر الحضرمي الذي أثر في روس كثيرا وجعله يتفرغ تمام التفرغ لهذا اللقاء الذي كان مفتوحا ولم يرتبط كغيره من اللقاءات بتحديد مدته الزمنية أو المواضيع المناقشة خلاله، وعلى مدى ليلة كاملة طويلة ناقشا ملف الصحراء من مختلف الزوايا والنواحي، وتطرقا للوضع الراهن والحلول الممكنة للقضية. وحسب الحاضرين للقاء فإن ما ساعد في نجاح اللقاء بين “كريستوفر روس” و”عمر الحضرمي” هو المعرفة السابقة بينهما حيث سبق للرجلين أن التقيا سنة 1976 حينما كان “روس” يعمل دبلوماسيا بالجزائر. وهو الأمر الذي جعل “كريستوفر روس” يبدي اهتماما بحديثه لعمر الحضرمي الذي أبان عن فهم واسع للقضية ومعرفة غير عادية لخباياها، وقد تفاجأ “روس” بخبرة “الحضرمي” وحجم اطلاعه بالسياق الدولي والإقليمي الذي يحيط بالقضية وطريقته في اقتراح التصورات المستقبلية لنزاع الصحراء مع مراعاة خصوصيات دول المنطقة  كل على حدة، وقد اضطر المبعوث الأممي مرات عديدة إلى التأكيد على مساعديه لتدوين كم الملاحظات والمعطيات الهامة التي قدمها “الحضرمي”، ما جعل “روس” خلال توديعه لضيفه يصرح أنه تلقى دروسا جديدة في ملف قضية الصحراء.

لقاء روس بالحضرمي أبان عن تأثير القادة التاريخيين في حل مستقبلي لنزاع الصحراء، باعتبارهم عايشوا قضية الصحراء وخبروا مسارها ولأنهم تدرجوا من مختلف الأوضاع والمصاعب من الحرب إلى السلم، ومن مطالب الاستقلال إلى مساعي الوحدة والانضمام للمغرب، ولن يكون أي حل لقضية الصحراء بالاعتماد على أفراد يدافعون عن طرح الانفصال لأهداف شخصية أو مساعي انتقامية من المغرب. كما لن يكون حل قضية  الصحراء بالاعتماد على أشخاص مدفوعي الأجر، أو من يدعون حملهم لملفات حقوقية وانسانية والتي وإن صحت لا تعتبر من اختصاص البعثة الأممية ولا يمكنها أن تفيد مسار النزاع أو أن تقدم ما يخدم المخطط الأممي في البحث عن حل نهائي واقعي للقضية.

02/11/2012