في لقائه مع وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة، والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، أكد الأمين العام للحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف٬ أنه "لا مستقبل لقضية الصحراء إلاّ في إطار الحكم الذاتي في ظل السيادة الوطنية المغربي ".

 

وأضاف زيوغانوف خلال لقائه أمس الثلاثاء، بموسكو بالأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بن عبد الله، أن المغرب يحق له أن يدافع على حوزته الترابية وأنه يتفهم المواقف المعبر عنها من قبل حزب "التقدم والاشتراكية"، ومن قبل الشعب المغربي في موضوع الصحراء، موضحا أن العلاقات التي تربط البلدين والحزبين قوية، ويجب تعزيزها وتقويتها في المستقبل.

 

من جانبه ثمن الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية موقف الحزب الشيوعي الروسي، خاصة وأن المغرب يعمل حاليا على مواجهة مقترح يحاول تغيير طبيعة مهمة المينورسو في الصحراء المغربية لتشمل مجال مراقبة حقوق الإنسان.

 

وأوضح بنعبد لله أن اجتماعه بزيوغانوف كان فرصة لتبادل الرؤى حول مواضيع تتعلق بالعلاقات التاريخية المغربية الروسية والتطورات التي تعرفها القضية الوطنية، وأحقية المغرب في الدفاع عن وحدته الترابية إلى جانب القضايا المرتبطة بالأزمة العالمية.

 

وستتواصل لقاءات بنعبد الله مع المسؤولين الروس خلال زيارته ما بين 22 إلى 27 من الشهر الجاري، حيث سيلتقي بالممثل الشخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونائب وزير الشؤون الخارجية، ميخائيل بوكدانوف، كما سيلتقي رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالدوما، وعدد من البرلمانيين، وذلك في سياق ما وصفه، خالد الناصري، القيادي بحزب التقدم والاشتراكية، اليوم، في لقاء صحافي بـ"تفعيل دور الدبلوماسية الحزبية في الدفاع عن القضايا الوطنية" ومنها قضية الصحراء المغربية.

24/04/2013