وصلت الازمة المالية لدى قيادة الرابوني جنوب تندوف بالجزائر الى حد بيع المياه لساكنة مخيم اوسرد والدي يعيش هده الايام موجة عطش تنضاف الى معاناة الساكنة جراء التقلبات الجوية والحرارة المفرطة التي تتجاوز 50 درجة داخل مخيمات قصديرية تفتقد لادنى شروط العيش الكريم.

وحسب مصادرنا داخل المخيمات فان جل الدوائر في المخيم المدكور لم تستفد من حصتها المخصصة لها من هده المادة الحيوية التي كانت توزع بالمجان عبر انابيب انطلاقا من مركز مخيم العيون .

وقد لجأت قيادة الرابوني الى تخصيص صهاريج متحركة تابعة لاحد قادة الجبهة لبيع المياه لساكنة المخيم بعدما كانت مجانية .

30/06/2013