حلَ وفد حزبي جزائري بالعاصة الرباط، في مهمة لاحتواء و طي صفحة الخلافات الثنائية بين المغرب و الجزائر عبر تفعيل أشكال الحوار بين السياسيين ورجال الأعمال و المثقفين بالبلدين .
وكان زعيم حركة الوطنيين الأحرار بالجزائر لخضر بن سعيد قد أطلق منتصف نونبر الماضي مبادرة لتشكيل وفد يضم عددا من رؤساء الأحزاب السياسية الجزائرية و فعاليات المجتمع المدني بغرض التوجه الى الرباط وتفعيل مقاربة تروم إشراك الطبقة السياسية و المجتمع المدني بالبلدين في مجهود قاعدة وساطة واسعة لتبديد غيوم التوتر السياسي بين البلدين الجارين .
المبادرة التي إلتفت حولها شخصيات سياسية جزائرية بأحزاب معارضة بالجزائر و من ضمنها حركة الوطنيين الأحرار و رئيسة حزب العدل و البيان و حركة النهضة بالاضافة الى وزراء جزائريين سابقين ستلتقي خلال مقامها بالمغرب مع ممثلي تنظيمات سياسية و مدنية مغربية لم يكشف عنها .
وستتداول معها في سبل توسيع قاعدة الداعين الى مغرب عربي كبير دون حواجز و سبل تجاوز واقع شبه القطيعة الرسمية بين البلدين .

06/01/2014