أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب صامويل كابلان٬ مساء أمس الأحد بطنجة٬ أن موقف بلاده المتعلق بقضية الصحراء "لم يطرأ عليه أي تغيير" بالرغم من الاقتراح الذي تقدمت به واشنطن لتوسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

وذكر السفير الأمريكي٬ الذي يستعد لمغادرة المغرب بعد مهمة استغرقت أربع سنوات٬ بأن واشنطن تعتبر المخطط الذي تقدم به المغرب لمنح الحكم الذاتي الموسع للأقاليم الجنوبية في إطار السيادة المغربية "جادا وذا مصداقية وواقعيا"٬ مضيفا أن أي حل ينبغي أن يكون ثمرة لمفاوضات بين مختلف الأطراف المعنية بالنزاع.

وقال إن طبيعة العلاقات بين دولتين حليفتين٬ مثل المغرب والولايات المتحدة٬ قد تجعلها عرضة لخلافات٬ لكنها خلافات لن تنقص من متانة العلاقات

وستنكب الندوة٬ التي ينظمها المعهد الأمريكي بطنجة حول موضوع "الحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة" بمشاركة باحثين وأساتذة جامعيين من المغرب والولايات المتحدة٬ على مناقشة جوانب هذا الحوار وآفاقه من خلال مواضيع الأمن والتعليم والثقافة والاقتصاد والسياسة.

22/04/2013