أكد المبعد الصحراوي إلى موريتانيا، مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، رفضه مقترح المفوضية السامية لغوث اللاجئين باستبدال منفاه القسري بنواكشوط، بترحيله إلى فنلندا كلاجئ، معلنا تشبثه بحقه في الإجتماع بأسرته التي تحرمه جبهة البوليزاريو من رؤيتها ضدا عن الأعراف والقوانين الدولية.

وقال مصطفى ولد سيدي مولود، في بيان توصلت صحيفة "الخبر" بنسخة منه، "إنه بعد يومين من اضرابي عن الطعام استدعيت لمقابلة مسئولي الحماية بمكتب المفوضية السامية لغوث اللاجئين في موريتانيا، وعرضوا علي القبول بفنلندا كبلد لجوء، وقلت لهم باني لاجئ منذ سنة 1979، و ما دمت في وضعية لاجئ  ولا أملك وثائق سفر، فلا يهم اين سيكون لجوئي". 

 

وأضاف"مهما كان مكان لجوئي في موريتانيا أو فنلندا أو غيرهما، فليس أمامي من خيار سوى الإستمرار في الإضراب عن الطعام، ما دمت محروما من العيش مع أبنائي"، مشددا على أن سيستمر في شكله الإحتجاجي الى غاية الإجتماع بأسرته. 

 

وعاد سلمى إلى تحميل المفوضية السامية لغوث اللاجئين، مسؤولية معاناته في المنفى القسري بنواكشوط بعيدا عن زوجته وأبنائه، وقال  إن "المفوضية السامية لغوث اللاجئين ساهمت في جريمة ابعادي عن أسرتي بتسلمها لي من البوليساريو بعد أن وجدت هذه الأخيرة نفسها في وضع حرج أمام الرأي العام العالمي بعد اعتقالي". 

 

وذكر البيان ببداية فصول قضية المبعد الصحراوي، يقول سلمى "أما قضيتي فهي أني كنت في طريقي إلى أسرتي في مخيمات اللاجئين الصحراويين فوق التراب الجزائري و تم قطع طريقي و اعتقالي و اخفائي قسرا ثم ابعدت الى موريتانيا، ولا زلت أناضل من أجل الاجتماع بأبنائي"، مشيرا إلى أنه "حق ما تزال المفوضية السامية لغوث اللاجئين تتنصل منه رغم التزامها به منذ تدخلها الأول في قضيتي، و هو مطلبي الاول في الاضراب عن الطعام الذي أخوضه منذ أربعة ايام". 

 

وكان المبعد الصحراوي مصطفى سلمى ولد سيدي مولو د، قرر الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، في منفاه القسري بنواكشوط، احتجاجا على استمرار المجتمع الدولي في تجاهل معاناته بعيدا عن أسرته، بعد طرده من طرف جبهة البوليزاريو بسبب مواقفه السياسية. 

 

وقال سلمى "بعدما طرقت كل الأبواب، و استنفذت كل الحلول الممكنة دون جدوى، فإني أعلن للرأي العام بأني سأشرع في اضراب مفتوح عن الطعام أمام تمثيلية المفوضية السامية لغوث اللاجئين بالعاصمة الموريتانية نواكشوط ابتدءا من يوم 20 مايو 2013، لغاية تسوية وضعيتي".

23/05/2013