تسير حركة شباب التغيير المعارضة لقيادة جبهة البوليساريو بتندوف إلى الإعلان عن جناحها العسكري لمواجهة ما اعتبرته الحركة " تسلط القيادة وعدم إفساحها المجال للشباب للتعبير عن آرائهم"، وذلك حسب ما روجته الحركة على الشبكة العنكبوتية.

وتأتي هذه الخطوة غداة الأحداث التي شهدها مخيم العيون بتندوف، حيث تم إشعال النيران ورفع شعارات ضد قيادة البوليساريو.

وتعد خطوة شباب التغيير سابقة في تندوف، وهو ما سيخلق حسب مراقبين، حالة من الانقسام في المخيمات على غرار "خط الشهيد".

وفي سياق متصل، بثت قناة العيون الجهوية، قبل يومين، شريطا مسربا من مخيمات تيندوف يظهر شباب صحراويا يقوم بتصوير شعارات ضد قيادة الجبهة التي وصفوها بجبهة "الذل".

14/05/2014