صبري الحو: الجزائر تلعب دورا سلبيا في مالي

باعتباره أحد المحللين الأساسين والخبراء الدوليين المتتبعين باستمرار لمستجدات القضية الوطنية، أكد صبري الحو رئيس المركز المغربي للحقوق والحريات في ندوة مصغرة انفردت بها الداخلة 24، أن المغرب ليس الدولة الوحيدة التي تتعرض للهجمات والادعاءات المفترية من طرف النظام الجزائري، إذ ان الجارة الشقيقة بدأت ومنذ مدة نهج سياسة متمركزة حول خلق محيط يعج بالاضطرابات لما في ذلك من خدمة لمصالحها الداخلية، خاصة بوجود مؤشرات عن أزمة تلوح في الأفق، في ظل الاحتقان التي تعيشه البلاد و تهاوي الاقتصاد الجزائري نتيجة انخفاض عائدات النفط.
وأشار الحو في تدخل له، أن الجزائر لا ترغب اطلاقا في الإسهام أو المشاركة مع المنتظم الدولي أو الإقليمي للحفاظ على الأمن والسلم بدول المنطقة من أجل محاربة التطرف والإرهاب والعنف بشتى أنواعه، بل ان الجزائر كشفت عن وجهها الحقيقي من خلال تدخلها في الأزمة المالية، إذ يؤكد المراقبون والمتتبعون لهذه القضية عن الدور العكسي الدي تقوم به الجزائر بهذا الشأن، إذ تسخر امكانياتها المادية والديبلوماسية وفي بعض الأحيان لوبيات لها ارتباطات بالأطراف الأساسية للنزاع في مالي من أجل ارباك أي اتفاق سلمي من شأنه أن ينهي الأزمة ببلاد الطوارق أو يعيد الامن والاستقرار للمنطقة، لأن الإضرابات التي تسود في منطقة الساحل والصحراء تتخذ منها الجزائر سلاحا للتغطية عن فشلها الداخلي، موجهة بذلك الأنظار نحو الخارج وجاعلة من هذه الصراعات والنزاعات الإقليمية فزاعة للشعب الجزائري، اضافة الى ان وجود كيان سياسي لدولة الطوارق أو استقلالهم من شأنه أي يأجج الصراع الطائفي ويهدد الأمن والاستقرار داخل الجزائر باعتبار الروابط الوثيقة بين مجموعة من القبائل الجزائرية وهذا الكيان الأمازيغي.
وفي علاقة مع الخطاب الملكي الأخير بمناسبة عيد العرش المجيد، قال صبري الحو ان تأكيد جلالة الملك على ان الحسم في قضية الوحدة الترابية للمملكة لم يتم بعد، ماهو الا دعوة من جلالته للعمل الجاد من اجل الدفاع عن وحدة المملكة بكل الوسائل الديبلوماسية والتصدي لكل أشكال المساومة والمزايدة على وحدة شعب والوطن.
وجدد الحو تأكيده على فقدان الاتحاد الافريقي لأهلية الخوض في النزاع للعديد من الاعتبارات، منها خرقه للقانون الدولي من خلال تمتيع ما يسمى بالبوليساريو بالعضوية، اضافة الى ان ملف قضية الصحراء بإحالته الى الأمم المتحدة قطع الطريق امام اي دور ممكن للاتحاد في هذه القضية المفتعلة.

11/08/2015