أكدت صحيفة "العرب" الصادرة في لندن٬ يوم الأربعاء٬ أن مخيمات تندوف (جنوب الجزائر)٬ أضحت فضاء خصبا للمجموعات المتشددة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن ما تضمنه التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من تحذير بخصوص تصاعد التطرف في مخيمات تندوف٬ جاء ليؤكد ما كانت تقارير دولية مختلفة قد لفتت الانتباه إليه من قبل من أن هذه المخيمات صارت فضاء خصبا للمجموعات المتشددة.

 

وأبرزت (العرب) أن بان كي مون٬ الذي "تفاجئ بالأوضاع المأساوية في تندوف" دعا إلى حل "عاجل" لقضية الصحراء خوفا من تداعيات الحرب في مالي على المخيمات التي تمثل "قنبلة موقوتة".

 

ونقلت الصحيفة عن مراقبين تأكيدهم على أن "وضوح موقف بان كي مون بخصوص تسريع الحل في قضية الصحراء جاء مخالفا تماما لموقف موفده إلى الصحراء كريستوفر روس٬ الذين اعتبروا أن تحركاته تتسم بالبطء٬ فضلا عن كونه أعاد الملف إلى المربع الصفر بدل أن يبني على ما وصلت إليه مجهودات سلفه بيتر فان فالسوم".

 

وبحسب "العرب" فإن مخاوف الأمين العام للأمم المتحدة من أن تكون للوضع في مالي تأثيرات على مخيمات (تندوف) جاءت اعتمادا على تقارير استخبارية تؤكد تورط أطراف من داخل المخيم في الحرب الجارية بمالي.

10/04/2013