انتقدت وسائل إعلام جزائرية، تصريحات رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، لإحدى القنوات الفرنسية، عزا فيها تدخل الفرنسيين بمالي لغياب التنسيق والتعاون بين المغرب والجزائر.

وقالت صحيفة "كل شيء عن الجزائر"، إنه في الوقت الذي تبدي فيه الجزائر ارادتها بالمضي في مسلسل التطبيع، من خلال رفض إدانة الأحكام  الثقيلة الصادرة بحق 24 صحراويا متهما في  أحداث مخيم اكديم ازيك التي أودت بحياة 11 أمنيا مغربيا، يخرج بنكيران بتصريحات يحمل فيها الجزائر مسؤولية التدخل الفرنسي في مالي. 

وأشارت إلى أن كلام بنكيران، يأتي بعد أيام قليلة على تصريحات، الكاتب العام الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، بالجزائر العاصمة، والتي أكد فيها بأن الجزائر والمغرب اتفقا على اعتماد مقاربة براغماتية وتدريجية وطموحة لإعطاء دينامية جديدة للعلاقات الثنائية. 

وأضافت الصحيفة بأن تلك التصريحات "تنسف" جهود التقارب المبذولة بين البلدين. 

وكان  رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، اعتبر  أن الخلافات القائمة بين المغرب والجزائر وغياب تعاون أمني بينهما، وراء فسح المجال للتدخل العسكري الفرنسي في مالي. 

وقال بنكيران، في مقابلة مع قناة "تي في 5 " الفرنسية، "إن هذا التدخل يأتي نتيجة النقص في التعاون بين دول المنطقة و تحديدا بين المغرب و الجزائر". 

وأضاف "لو تمكنا من التوصل إلى حل بيننا و بين إخوتنا الجزائريين، لتمكنا من التعاون على نحو أفضل و نجحنا في تسوية هذه المشاكل" في إشارة إلى الأزمة بمالي والتي تلقي بتداعياتها على جل منطقة الساحل والصحراء والشمال الإفريقي.

26/02/2013