قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، اليوم الأربعاء بلندن، إن بريطانيا تدعم تسوية سياسية لقضية الصحراء.

وأوضح السيد مزوار، في تصريح للصحافة في أعقاب المباحثات التي أجراها مع وزير الخارجية البريطاني السيد ويليام هيغ، أن المملكة المتحدة "تدعم كل مقترح يسير في اتجاه التوصل إلى تسوية سياسية لقضية الصحراء"، مبرزا أن لندن تعترف بالجهود التي يبذلها المغرب من أجل التوصل إلى تسوية سياسة نهائية للنزاع المفتعل بخصوص قضية الصحراء.

وأضاف أن "المغرب لن يظل مكتوف الأيدي أمام حالة الجمود بسبب الموقف المتعنت والمتصلب للبوليساريو، وإنما سيواصل جهوده لتنمية الأقاليم الجنوبية اقتصاديا واجتماعيا، وذلك بالموازاة مع التدابير والإجراءات التي اتخذها من أجل النهوض بحقوق الإنسان وتوطيدها، وتعزيز الاستثمارات وخلق مناصب الشغل لفائدة سكان هذه الربوع".ونوه الوزير، من جهة أخرى، بجودة العلاقات المتميزة القائمة بين البلدين، وتطابق وجهات نظرهما بخصوص عدد من الملفات والقضايا الإقليمية والدولية، مشيرا إلى الصلات والروابط الوثيقة التي تربط المغرب وبريطانيا.

وأبرز الإرادة المشتركة للرباط ولندن في تطوير الشراكة المغربية البريطانية في جميع المجالات، والارتقاء بالتعاون الاقتصادي إلى نفس المستوى الرفيع للعلاقات السياسية القائمة بين البلدين الصديقين.وكان السيد صلاح الدين مزوار بحث مع نظيره البريطاني السيد ويليام هيغ، سبل تعزيز التعاون الثنائي، وعددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، حيث تطرق الجانبان، في هذا الخصوص، إلى عدد من الملفات الإقليمية والدولية، ولاسيما فيما يتعلق بالوضع في ليبيا وسورية ومنطقة الساحل.

وتندرج زيارة السيد مزوار للعاصمة البريطانية، والتي تعد الأولى من نوعها منذ توليه منصب وزير الشؤون الخارجية والتعاون، في إطار علاقات التعاون والصداقة القائمة بين المغرب والمملكة المتحدة.ويأتي هذا اللقاء قبيل الاحتفال الكبير الذي ستحتضنه العاصمة لندن مساء اليوم الأربعاء لتخليد ذكرى مرور 800 سنة على إقامة علاقات دبلوماسية بين المغرب وبريطانيا

28/11/2013