الرباط - قال أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء محمد ضريف٬ اليوم الخميس٬ إن تراجع مجلس الأمن الدولي عن مقترح توسيع مهمة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان جاء نتيجة الموقف الحازم للمغرب.

وأوضح محمد ضريف٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن الموقف الحازم للمغرب٬ وخاصة المبادرات والاتصالات التي أجراها جلالة الملك محمد السادس مع العديد من قادة الدول التي لها دور في هذا الملف٬ كان له تأثير كبير في التراجع عن مبادرة توسيع مهمة المينورسو. 

 

وشدد على ضرورة مواصلة التجند والتعبئة من أجل "فضح كل المناورات التي كانت ولا تزال تحاك ضد المغرب والتي تحاول أن تظهره كبلد لا يحترم حقوق الإنسان مع أن المملكة٬ وبشهادة الكثير من الدول والمنظمات والمراقبين٬ قطعت أشواطا كبيرة في مجال احترام حقوق الانسان وتوفير كل الضمانات من أجل ممارستها". 

 

وأبرز أن مقترح توسيع مهمة المينورسو كان سيفضي إلى "العديد من الاشكالات التي من شأنها أن تعيد المفاوضات إلى نقطة الصفر٬ وتعقد عملية التوصل إلى حل سياسي دائم ومتوافق عليه في إطار المقترح المغربي بمنح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية في ظل السيادة المغربية". 

 

وأشار ضريف إلى أن المعادين للوحدة الترابية للمملكة والمناهضين لمصلحتها "كانوا يراهنون على تمرير" المقترح اعتقادا منهم أن ذلك سيؤدي إلى "توتر العلاقات بين الرباط وواشنطن٬ ليتأتى لهم بذلك المساس بمصالح المغرب".

26/04/2013