ذكر مسؤول دبلوماسي أن وزارة الخارجية اليابانية استدعت سفير الجزائر في طوكيو٬ اليوم الجمعة٬ بشأن قضية الرهائن المحتجزين جنوب الجزائر٬ وبينهم يابانيون٬ والعملية التي شنتها القوات الجزائرية لمحاولة تحريرهم.

 

ونقلت وسائل إعلام عن المسؤول في الخارجية قوله إن نائب الوزير سيستقبل السفير٬ وذلك بعد أن اتصل رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي من بانكوك بنظيره الجزائري عبد المالك سلال "للاحتجاج" بعد هجوم الجيش الجزائري والمطالبة بوقفه فورا.

 

وكان مصدر رسمي جزائري قد أعلن أن قوات الجيش أنهت٬ مساء أمس الخميس٬ العملية العسكرية لتحرير الرهائن الذين احتجزتهم جماعة مسلحة داخل منشأة للمحروقات بمنطقة تيقنتورين بمدينة عين أميناس (جنوب شرق الجزائر).

 

وأكد وزير الاتصال الجزائري محمد سعيد بلعيد٬ في تصريح تلفزيوني مساء أمس٬ أن هناك "قتلى وجرحى" على إثر هذه العملية التي نفذتها قوات الجيش ضد جماعة كانت تتوفر على أسلحة متطورة٬ وأقدمت على احتجاز عمال جزائريين وآخرين من جنسيات مختلفة داخل هذه المنشأة. 

 

20/01/2013