عائلة بكلميم تطالب بالكشف عن مصير ابنها المختطف من البوليساريو

شرعت عائلة الصافي بمدينة كلميم (جنوب المغرب) في جمع توقيعات تضامنية عبر عريضة إلكترونية، استعدادا لمراسلة منظمة العفو الدولية لمطالبتها بالتدخل لدى قيادة "الرابوني" للكشف عن مصير أبنها محمد الصافي.

وتقول العائلة لـ"الرأي" إن ابنها البالغ من العمر 57 سنة اختطفته جبهة "البوليساريو" أياما قليلة بعد عيد الأضحى سنة 1976 عندما تعرضت قافلة كانت تضم مجموعة من الشاحنات المحملة بالسلع و القادمة من نواحي طرفاية (منطقة لكروشي ،قرب الطاح) لهجوم مسلح من طرف عناصر تابعة لجبهة "البوليساريو". و وفقا لهذه الرواية، فإنه تم اقتياد جميع من كان في القافلة إلى وجهة مجهولة.

وفي تصريح لـ "الرأي" قال عبد اللطيف الصافي،شقيق المختطف"إننا لا نعلم هل هو حي فننشد الأمل في ملاقاته، أم هل هو ميت فنقوم بإكرامه"، وأضاف عبد اللطيف، الذي كان يتحدّث بحرقة إن عائلته تعيش منذ اختطاف شقيقه البكر على وقع الترقب والحزن، مشيرا إلى أن محمد الصافي المزداد بكلميم سنة 1957، اضطُرّ لمغادرة مقاعد الدراسة في سن مبكرة والتفرغ للتجارة مع عمه بمدينة طانطان لإعالة أسرته المكونة من أمه وأربعة من إخوانه بعد فقدان الأب سنة 1968 المختطف هو الآخر.

07/08/2014