يواصل الشاب محمد مولود محمد عالي بوسحاب اضرابه عن الطعام لليوم الرابع على التوالي في ولية العيون

بمخيمات اللجئين الصحراويين بتيندوف احتجاجا على تعسف ادارة البوليساريو و تضييقها ليس على حريات

اللجئين فحسب بل ايضا على مصادر عيشهم، فلم يكفهم الستأثار بالمساعدات النسانية و حصار المخيمات

بالحزمة الرملية والثكنات العسكرية بل تطور المر عندهم الى التدخل المباشر في حياة النسان، و تحديد له

حتى نوع النشاط الدي ينبغي أن يتعيشمنه .

الشاب محمد مولود نموذج من حالت اللجئين الصحراويين الذين فرضت عليهم ظروف الحرب في

الصحراء اللجوء الى الجزائر رفقة والديه ، وهو من مواليد مدينة السمارة الصحراوية ابريل ( 1975) ، و

البن البكر لوالده الذي توفي منذ أزيد من سنة ونصف تاركا عائلة متكونة من 11 ابنا و بنتا و زوجتين ارملتين

ليس لهم معيل بعد الله غير محمد مولود المتزوج و له ثلث بنات .

لم تسعف هذه الظروف محمد مولود ول غيره من شباب المخيمات ليسلم من تسلط ادارة البوليساريو اذ عمدت

هذه الخيرة الى توقيف عمله ليس لذنب او مخالفة ارتكبها و انما بسبب اجراءات تمييزية تختص بها ادارة

البوليساريو الصحراويين ابناء القليم المتنازع عليه الذين يعيشون في المخيمات، فهؤلء ليس لديهم الحق في

 . الستقلل باي شأن من شئونهم لنهم هم مصدر شرعية البوليساريو وركيزة مطامع الجزائر في القليم و بالتالي

 . يجب أن يبقوا خاضعين لما تجود به البوليساريو من تسولها العالم باسمهم لن استقلليتهم تعني أن يكونوا

شركاء في أمرهم أو يعودوا الى ارضهم و الحالتين تقوضان مشروع البوليساريو و الجزائر .

ورغم أن قوانين البوليساريو تجرم عودة الصحراويين و تصنف كل من عاد أو حرض أو ساعد على العودة الى

الصحراء تحت باب الخيانة المجرم بأقصى العقوبات، ال أن الشاب محمد مولود كسر اليوم حاجز الخوف من

بطش الجهزة المنية و تقدم الى مكتب مفوضية غوث اللجئين بولية العيون بطلب أن تعيده و اسرته الى

وطنه، و حملها المسئولية الكاملة عن سلمته ابتداء من صباح اليوم الى حين تلبيتها لطلبه لنه يعرف تفكير

و سلوك اجهزة البوليساريو و الجزائر المنية .

من جهتنا نعلن تضامننا المطلق مع الشاب محمد مولود محمد عالي بوسحاب الحامل لبطاقة تعريف

صادرة عن سلطة البوليساريو رقم 89090840، و بقدر ما نتخوف على حياته نحمل مفوضية غوث اللجئين

 .
و السلطات الجزائرية المسئولية الكاملة عن سلمته الى حين عودته الى وطنه كريما و نشدد على السراع

بالجراءات الكفيلة بعودته الى وطنه لن البوليساريو بدأت تمارسعليه شتى صنوف الضغوطات و تهدده في

سلمته حتى ل يفتح باب العودة لكل من اراد الى وطنه و هو ما تراه الجزائر افراغ للمخيمات من سكانها و

بالتالي خسارة لمصالحها في الصحراء

نهيب بكل أحرار العالم الوقوف الى جانب الشاب محمد مولود و اسرته الى حين عودتهم الى وطنهم و اعادة

ادماجهم في مجتمعهم بعد عقود من الحرمان قضوها في الملجي فوق التراب الجزائري

و سنبقى متابعين لقضية محمد مولود و غيرها من قضايا اللجئين الصحراويين في المخيمات الى حين

استعادتهم لكافة حقوقهم التي تعتبرها البوليساريو منة منها عليهم

المبعد الصحراوي الى موريتانيا

مصطفى سلمة ولد سيدي مولود

نواكشوط في 12 غشت 2013

13/08/2013