): طالبت عائلة موريتانية تعرضت لنكبة تسببت في وفاة تسعة أشخاص بينهم ثمانية أطفال أشقاء وأمهم، جبهة البوليزاريو بفتح تحقيق بخصوص الحريق، الذي شب في منزل الأسرة في منتصف فبراير الماضي، بقرية أدوكج تبعد عن أزويرات 180كل ، وقالت العائلة بأن الحريق كان بفعل فاعل، وطالبت زعيم
جبهة البوليزاريو بالإشراف المباشر على التحقيق، متهمة السلطات الصحراوية بعدم الجدية في البحث عن الفاعل، والاكتفاء بتقيد الحادثة ضد مجهول ومنذ الساعات الأولى، الأمر الذي أثارت شكوك العائلة التي لم تستطع بفعل وقع الحادثة وهو الفاجعة، أن تتابع سير الإجراءات القضائية اللازمة، حسب نص طلب نشره موقع نواذيبو تودي ونسبه لعائلة أهل الناجم وردت فيه اتهامات عديدة بالتواطئ ويقول جزء من نص الرسالة....:" حتى أنها لم تقم باستجواب السكان المتواجدين -جبهة البوليزاريو-فى المنطقة أوشهود العيان ولقد تفقدت العائلة خزان ( برميل 200لتر ) مادة البنزين كان فى الخيمة المجاورة لخيمة الضحايا التى أصبحت فى "خبر كان " قبل الحريق مما ولد لدينا شكوك أن الفاعل إستعمل البرميل لتخلص من العائلة .

15/03/2014