حسب مصادر موثوقة وعلى اطلاع بما يجري على الساحة السياسية بالجزائر ومخيم الرابوني فان السلطات الجزائرية في حالة استنفار غداة ورود اخبار شبه مؤكدة حول التوصل الى اقتراح وسط لحل الازمة بين الرباط وواشنطن صاغته كل من فرنسا واسبانيا.

واوردت نفس المصادر ان الجزائر كثفت من تحركاتها للحيلولة دون اصداراي  قرار بديل او سحب لمسودة القرار الامريكية القاضية بتوسيع مهمة المينورسو بالصحراء المغربية.  

وفي نفس السياق أوردت جريدة الباييس الاسبانية الواسعة الانتشار ان حكومة مدريد تعارض خلق الية لمراقبة حقوق الانسان بالصحراء المغربية وتسعى الى العمل على اصدار مدكرة توافقية بين واشنطن والرباط واكدت نفس الجريدة ان اسبانيا عارضت مسودة القرار اتناء صياغته من طرف اصدقاء الصحراء وفضلت العمل في الكواليس لتليين الاقتراح الامريكي الغير قابل للتطبيق. 

 

21/04/2013