كلما تشنجت الأجواء، وتعكر صفو السماء في ملف الصحراء، إلا نزعت جبهة البوليساريو الانفصالية إلى محاولة استعراض قواتها العسكرية التي يصفها الكثيرون بالمتهالكة، آخرها ما أقدمت عليه قبل أيام خلت عندما أجرت قوات تابعة لجبهة البوليساريو مناورات عسكرية بالقرب من الجدار الأمني.

 

المناورات التي نظمها انفصاليو البوليساريو العسكرية تحت إسناد من المدفعية وأسلحة الدفاع الجوي، تعمدت أن تتم بالذخيرة الحية، حتى "تحاكي هجوما مباغتا على القوات العسكرية المغربية"، وفق منابر تابعة للجبهة أبدت انتشاءها من إجراء تلك التداريب والمناورات.

 

الانتشاء بصور مناورات قوات البوليساريو، لا يرقى أن يكون حربا إعلامية، وفرقعات صابون خاوية"، يؤكد خبير ينشط في منتدى القوات المسلحة الملكية، قال في تصريحات لهسبريس، إن قوات البوليساريو لا تملك سوى عتادا عسكريا سوفيتي الأصل، يعود إلى ما قدمه القذافي للجبهة.

 

وبحسب الخبير ذاته، فإن قوات الانفصاليين تتكون أساسا من: دبابات تي 54 وتي 62 ، دمرت القوات المسلحة الملكية العشرات منها، وناقلات الجنود المدرعة من نوع بي إم بي 1 BMP1، وراجمات صواريخ غراد BM21، وبطاريات دفاع جوي من نوع SAM6 و SA8 GECKO، ثم مدافع متنوعة غالبيتها من نوع D30 عيار 130 ملم.

 

وتابع المتحدث بأنه "باستثناء بطاريات الدفاع الجوي عند القوات العسكرية لجبهة البوليساريو الانفصالية، فإن معظم هذا العتاد لم تكن له فعالية كبيرة خلال المواجهات العسكرية ضد الجيش الملكي الذي كان يدكهم دكا بواسطة المدفعية الثقيلة والطيران الحربي".

 

ولفت المصدر ذاته إلى أن دخول سام 6، وهي منظومة دفاع جوي سوفيتية أرض - جو منخفضة إلى متوسطة المدى، وذاتية الحركة، إلى الحرب خلف خسائر فادحة للقوات الجوية المغربية، ولكن لم يمنعها من التقدم والحفاظ على المراكز الإستراتيجية للجيش المغربي في الميدان.

 

وأشار الخبير إلى أن تلك الأسلحة والعتاد العسكري كانت تستخدم من طرف جنود وضباط من الجزائر وكوبا، وذلك بسبب انعدام الخبرة العسكرية والميدانية اللازمة لعناصر البوليساريو"، مردفا أن القوات الانفصالية لا تستطيع أن تواجه الجيش المغربي الباسل في حرب نظامية.

 

وتابع بأن قوة البوليساريو لا تكمن في اعتماده حربا نظامية يعلم جيدا أنه سيخسرها أمام جيش بحجم الجيش المغربي، ولكن في استخدام العربات الرباعية الدفع، للقيام بهجمات سريعة والفرار بعد ذلك، أو ما يسمى بحرب العصابات، والتي تمكن المغرب من تحييد قوتها ببناء الجدار العازل.

 

وسبق أن بث منتدى القوات المسلحة الملكية في قناته بموقع يوتوب مقطع فيديو نادر، يظهر هجوم عناصر عسكرية من جبهة البوليساريو الانفصالية على الحزام الأمني بمنطقة بوكراع، بقذائف "الهاون"، ورد ذكي وحازم من طرف الجنود المغاربة على تلك الهجومات المؤرخة بأحد أيام مارس من سنة 1985.

 

وعزا مراقبون نجاح الجيش المغربي في التصدي والرد الناجع على هجمات البوليساريو، التي كانت تتم حينها بشكل يومي وخاطف زمنيا، إلى قوة الحزام الأمني الذي شيده المغرب في المنطقة، وهو ما أرغم البوليساريو بعد سنوات إلى القبول بوقف إطلاق النار، ونشر قوات أممية.

07/04/2016