علم مرتزقة الجزائر على بلدية إسبانية

قام قاضي بلدية “Liodio” بمقاطعة باييس باسكو الإسبانية، ناتشو أركيتشو، بوضع علم جبهة “البوليساريو” الانفصالية فوق بناية المؤسسة الحكومية بجانب سبعة أعلام أخرى، وهي خطوة يسعى من ورائها إلى التعبير عن موقفه الداعم للانفصاليين، إذ أوضح في تصريحات لوسائل إعلام محلية أن “اعتلاء هذه الأعلام لواجهة البناية له رمزية ويعكس هموم شعوب لم تجد لنفسها مكانا بعد”.

تجدر الإشارة أيضا إلى أنه ليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها رفع راية جبهة البوليساريو بأعلى واجهات بلديات إسبانية، حيث سبق أن قامت بلدية مدينة “ثرغوصا”، في يوليوز الماضي، بوضع علم الجبهة “للفت أنظار الرأي العام لقضية الصحراء”، وذلك موازاة مع استقبال أطفال قادمين من تندوف لقضاء عطلة الصيف لدى عائلات إسبانية تتكلف بشكل تطوعي بإيوائهم.

من جهة أخرى أقدمت بلدية “توتانا”، بمدينة مورسيا شرق إسبانيا، في ظل الجدل القائم بين المملكة المغربية والسويد بعد موقف الأخيرة الداعم لقيام “الجمهورية الصحراوية”، على المصادقة بالإجماع على مقترح يروم تقديم الدعم لمن أسمتهم بـ “الشعب الصحراوي”، وكذا مطالبة حكومة مدريد بإعادة توطيد علاقاتها بـ”جبهة البوليساريو”، في وقت تشهد فيه العلاقات المغربية الإسبانية تقاربا ملموسا.

وعبر أعضاء بلدية “توتانا” عن موقفهم الداعم لأطروحة “البوليساريو” القاضي بـ”حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”، لاسيما في ظل الظروف الصعبة التي يعيش فيها محتجزو مخيمات تندوف، كما طالبوا الحكومة الإسبانية بـ”المشاركة في الجهود الدولية لمساعدة هذه الساكنة، عبر تنديدها بانتهاكات حقوق الإنسان بمناطق الصحراء، سيرا على خطى الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية”.

ووفقا لما جاء في مضمون المقترح، فإن أعضاء البلدية يلتمسون “إطلاق سراح السجناء السياسيين الصحراويين والرفع من مستوى التضامن مع المدنيين” بالأقاليم الجنوبية للمملكة، إذ عبروا “عن موقفهم الواضح بخصوص قضية الصحراء وعن دعمهم المطلق لجبهة البوليساريو بصفتها الممثل الشرعي والناطق باسم المواطنين الصحراويين”، على حد تعبيرهم.

المقترح زاد أن “المؤسسة الحكومية لساكنة مورسيا تضم صوتها لموقف الإتحاد الإفريقي الذي يقوم بمجهودات قصد إيجاد حل لقضية الصحراء، مع ضرورة ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره عبر تنظيم استفتاء”، وأضاف مسؤولو البلدية أنهم “لن يخونوا العهد وسيستمرون في الدفاع عن الكفاح الشريف والعادل للصحراويين في جميع الملتقيات الدولية والوطنية متى سنحت الفرصة”.

01/10/2015