حذر السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة من أنه "لن تكون هناك عملية سياسية لتسوية قضية الصحراء إذا بقي ولو أثر واحد للبوليساريو بالكركرات".

وقال هلال .. "نمنح إدارة عمليات حفظ السلام، وخصوصا المينورسو، الوقت خلال نهاية الأسبوع الجاري للقيام بكل ما هو متعين لإزالة أي أثر للبوليساريو بالكركرات".

وجدد هلال التأكيد على أنه "لن يكون هناك أي حوار مع أي كان، بما في ذلك الأمم المتحدة. نحن كلنا ثقة في إدارة عمليات حفظ السلام والمينورسو. فهم من أكدوا هذا المساء رحيل جميع عناصر البوليساريو" من الكركرات.

 

وتابع الدبلوماسي المغربي "نحن لا نرجو أن تتغاضى إدارة عمليات حفظ السلام والمينورسو عن الخداع والاحتيال".

من خلال تمديد لمدة سنة واحدة مهمة بعثة المينورسو إلى غاية 30 أبريل 2018، سعى مجلس الأمن الدولي لتكريس، مرة أخرى، تفوق المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء، واصفا بـ"الجدية" و"ذات المصداقية" الجهود التي يبذلها المغرب للمضي قدما في عملية تسوية نزاع الصحراء.

كما جدد مجلس الأمن التأكيد على دعوته "الأطراف والدول المجاورة إلى التعاون بشكل كامل مع الأمم المتحدة، ومع بعضها البعض، وتعزيز التزامها لوضع حد للمأزق الراهن، وإحراز تقدم نحو إيجاد حل سياسي".

وأقر المجلس، في هذا الإطار، بأن "التوصل إلى حل سياسي لهذا النزاع الذي طال أمده، وتعزيز التعاون بين دول اتحاد المغرب العربي، سيساهمان في تحقيق الاستقرار والأمن بمنطقة الساحل".

وجددت الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة، من جانب آخر، دعوتها إلى ضرورة "تسجيل" سكان مخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر، مشددة على "ضرورة بذل جهود في هذا الصدد".

 

29/04/2017