صرح وزير الخارجية الإسباني مانويل غارسيا مارغايو اليوم الأحد من العاصمة الأردنية عمان حيث يقوم بجولة شرق أوسطية، أنه يوجد خلاف وسط مجموعة “أصدقاء الصحراء الغربية” حول المسودة الأمريكية التي تنص على ضرورة مراقبة قوات المينورسو حقوق الإنسان في الصحراء، وهناك انتظار أن تقدم واشنطن مسودة جديدة بحكم أن الأمر يتطلب التوافق في هذه المجموعة حول هذا الملف الشائك.

 

وفي تصريحات نقلتها وكالة إيفي  قال مارغايو في جوابه على سؤال الصحراء أن المغرب لم يقبل المسودة كما أن فرنسا وروسيا لم تقبلا بدورها.

 

وتابع قائلا “بما أن القاعدة في مجموعة أصدقاء الصحراء هي التوافق، ننتظر أن تقدم الولايات المتحدة الأمريكية مقترحا آخر للقرار الأممي الذي سيصادق عليه مجلس الأمن”.

 

ويستخلص من تصريح مارغايو أن روسيا وفرنسا تعربان عن رفضهما للمسودة الأمريكية ولكن بدون التخلي عن حقوق الإنسان،  وهذا يعني أن البلدين ينتظران مسودة ملطفة عن تلك التي قدمتها الولايات المتحدة يوم 9 أبريل الى مجموعة “أصدقاء الصحراء الغربية”.

 

ولم يتم الاتفاق على المسودة الخاصة بالقرار الجديد لتمديد مهمة المينورسو حتى الآن، ويبدو أن السفيرة الأمريكية لدى مجلس الأمن ستقدم المسودة نفسها وقد تخضع للتعديلات من طرف فرنسا وروسيا.

21/04/2013