فتحت السلطات الجزائرية بشكل استثنائي، الحدود البرية الجزائرية المغربية المغلقة منذ نحو عقدين، من أجل السماح لعبور قافلة مساعدات انسانية متوجهة من المغرب نحو قطاع غزة الذي يعاني من الحصار الإسرائيلي.

وعرف المركز الحدودي،  العقيد لطفي قرب مدينة مغنية بولاية تلمسان، أمس، إجراءات أمنية استثنائية بعد وصول قافلة متكونة من عشر سيارات، إلى الشريط الحدودي المغلق مع الجزائر، في انتظار الترخيص لها بالعبور. 

وقد التحق عناصر شرطة الحدود وأعوان الجمارك بشبابيك مكاتبهم المغلقة بمركز زوج بغال الحدودي للإشراف على عملية الإجراءات الخاصة بدخول التراب الجزائري. 

وأشرف الأمين العام لولاية تلمسان رفقة قيادات مختلف المصالح الأمنية، بحسب مصادر إعلامية جزائرية، على استقبال القافلة المتكونة من 22 شخصا ضمنهم أمريكيا وثلاثة أكراد وبريطانيين، وتوفير دعم لوجسيتي رمزي تمثل في الشحن المجاني للمركبات بالوقود، في حين تكفلت فرق أمنية بمراقبة القافلة ومرافقتها إلى غاية دخولها الطريق السيار شرق غرب في طريقها نحو شرق البلاد.

09/03/2013