كتبت الصحيفة المالية (أنفو ماتان)٬ في عددها اليوم الأربعاء٬ أن قادة جماعات إرهابية قد يكونون لاذوا بالفرار من شمال مالي وذهبوا بحثا عن ملاذ لهم داخل مخيمات "البوليساريو" بجنوب غرب الجزائر.

وأوضحت الصحيفة أنه "من بين حوالي الخمسة عشر مقاتلا التابعين لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي٬ الذين٬ في حمأة ارتباكهم٬ تمكنوا من الالتحاق بهذه المنطقة (مخيمات البوليساريو) عن طريق البر٬ يوجد٬ على الخصوص٬ حمادة ولد خيرو حليف عمر بلمختار" أحد قادة التنظيم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحبل بدأ يضيق شيئا فشيئا حول تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بمالي٬ "حيث تخلت الجماعات الإرهابية عن معاقلها الرئيسية بالشمال بعد القصف الجوي" الذي بدأه الجيش الفرنسي منذ يوم الجمعة الماضي.

وكانت الاتصالات والارتباطات بين "البوليساريو" والحركات الإرهابية ومهربي المخدرات في منطقة الساحل والصحراء قد أثيرت٬ لعدة مرات٬ في تقارير مختلف المؤسسات الدولية والمنظمات غير الحكومية.

كما كانت وسائل إعلام مالية ودولية أشارت٬ مؤخرا٬ إلى التعزيزات القتالية المتأتية من مخيمات "البوليساريو" والمتمثلة في عناصر قتالية لدعم الجماعات المسلحة التي تسيطر على شمال مالي.

17/01/2013