مكنت زيارة الرئس الفرنسي فرانسوا هولاند للجزائر من تحسين العلاقات العسكرية بين المستعمر القديم و النظام الجزائري الحالي .

و حسب جريدة ما وراء الحدث،فهولاند وافق على بيع جنرالات الجزائر فرقاطات حديثة من طراز FREMM .

و في أفق جعل الجزائر أكبر سوق للسلاح الفرنسي..ربما يكون هولاند قد تراجع أيضا عن الحظر الذي كان مفروضا بخصوص وصول السلاح الفرنسي الى ميليشيات البوليزاريو عبر الوسيط الجزائري .

و الأكيد أن رفع الفيتو الفرنسي كان نتيجة وعود قدمها الجزائريون بصفقات سلاح ضخمة تنعش بها باريس عجز الموازنة في ضل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها أوروبا.

 

29/12/2012