أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، أن فرنسا دعت دوما الى التقارب بين المغرب والجزائر من أجل بناء مغرب عربي موحد.

 

وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال، خلال لقاء مع الصحافة ردا على سؤال لوكالة المغرب العربي للأنباء حول رد فعل باريس عقب قرار المغرب استدعاء سفيره بالجزائر للتشاور، إن “فرنسا ما فتئت تدعو الى تقارب بين المغرب والجزائر”، مؤكدا ان فرنسا تأمل في تعاون جيد بين البلدان المغاربية لرفع التحديات الكثيرة التي تواجهها المنطقة.

 

وأضاف الناطق أن التحديات الكثيرة التي تواجهها البلدان المغاربية تستدعي تعاونا “اقليميا من اجل بناء مغرب عربي مستقر ومزدهر”.

 

وقرر المغرب أمس الاربعاء استدعاء سفيره في الجزائر للتشاور، عقب تمادي الجزائر في الأعمال الاستفزازية والمعادية تجاه المملكة وخاصة في ما يتعلق بقضية الصحراء.

 

يذكر أن ما يسمى بنزاع الصحراء “الغربية” هو نزاع مفروض على المغرب من قبل الجزائر التي تمول وتأوي على ترابها بتندوف حركة “البوليساريو” الانفصالية. وتطالب حركة “البوليساريو” التي تدعمها السلطات الجزائرية بإقامة دولة وهمية في المغرب العربي، وهو الوضع الذي يعيق جميع جهود المجتمع الدولي من أجل اندماج اقتصادي وأمني إقليمي.

31/10/2013