وجه منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف المعروف اختصارا بـفورساتين، رسالة محبة وسلام إلى الصحراويين بمخيمات تندوف، طلبا لجمع الشمل عن طريق الانخراط في مبادرة الحكم الذاتي بدلا من الاستمرار في التعنت والغرور الذي راكم 40 سنة من شتات الصحراويين وتفرقتهم دون نتيجة تذكر، وإليكم نص الرسالة التي توزع داخل المخيمات في هذه الأثناء:

إلى ساكنة مخيمات تندوف : تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم

نحن شباب صحراوي تبنينا مبادرة الحكم الذاتي، آمنا بها ورأينا فيها حلا واقعيا يرضينا كصحراويين وينهي معاناتكم كلاجئين، ويجمع شتاتنا المفرق من سنين. إن واجبنا كأبناء عمومة وإخوان وأهل يفرض علينا النصح والتوجيه فيما بيننا والدعم المتبادل لما فيه خيرنا وصلاحنا كصحراويين جميعا.

لقد استيقظنا كما أنتم  على واقع لا أيدي لنا فيه، كثير منا ومنكم فتح عينيه على أم أو أب أو عائلة كبر بعيدا عنها، قاصينا الفراق وعانينا الشتات وتفرقنا دون رغبة منا أو تخطيط. بقينا صحراويين كما بقيتم مع اختلاف عميق في الرؤى والأمكنة : كبرنا في وطننا مع قناعاتنا بمغربيتنا وكبرتم لاجئين غريبين عن وطنكم بقناعات لم تكن من اختياركم.

مرت أكثر من 40 سنة على شتاتنا، فما الذي تغير؟ ، طبعا تغير الكثير، ففي أرضنا كافئنا الوطن بحكم ذاتي يجمعنا بكم وأساسه أنتم ولبنته عودتكم. وبالمقابل في موطن لجوءكم ما الذي تغير؟ ، قطعا لم يتغير شيء، لم يقدم دعاة الانفصال لكم شيئا عدا الجوع والخوف والمعاناة، شرذمة تلاعبت بمصيركم، خدمة لأجندة غريبة يمكن أن تستوعب كل شيء عدا مصلحتكم.

نتمنى صادقين أن تدركوا حقيقة الفرق بين ما لاقينا في وطننا وما قاصيتم في ملجئكم؟

لقد جاء تأسيسنا لمنتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف المعروف اختصارا بفورساتين دفاعا عنكم أنتم بالذات وإيصالا لمقترح أنتم معنيين به بالدرجة الأولى، لكم الحق في معرفة تفاصيله والوقوف على امتيازاته لنا ولكم كصحراويين، ولن نولي جهدا في سبيل الدفاع عن آرائكم والتنفيس عن آمالكم وإيصال تصوراتكم لحل نهائي لمشكل الصحراء ينهي معاناتكم ويجمعنا بكم في وطنكم الأصل وأرضكم تحت غطاء حكم ذاتي.

إننا آمنا بمبادرة الحكم الذاتي، ووضعنا على عاتقنا إعطاء فرصة لهذه المبادرة داخل المخيمات، فلتكونوا سندنا وعوننا لإيصالها إلى كافة ساكنة مخيمات تندوف، علنا نصل جميعا إلى بر الأمان.

 

منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف

23/05/2013